سحقوه بين الدرع والباب.. شاهد ما فعله أنصار ترمب بضابط أثناء اقتحام الكونغرس (فيديو)

لقطة من الفيديو المرعب أثناء التصدي لاقتحامات الكونغرس
لقطة من الفيديو المرعب أثناء التصدي لاقتحامات الكونغرس

تناقلت وسائل إعلام أمريكية، مقطع فيديو مرعب، يظهر لحظة تعرض ضابط من شرطة الكابيتول، للسحق أثناء التصدي لاقتحام أنصار دونالد ترمب، مبنى الكونغرس الأربعاء الماضي.

ويظهر الفيديو الفوضى وأعمال الشغب التي عمّت المبنى، ومحاولات الشرطة التصدي للمقتحمين، بينما يصرخ أحد الضباط ألمًا بعدما حوصر بين درع مكافحة الشغب والباب المعدني.

وحاول شخص واحد على الأقل نزع قناع الضابط وهو معلق، ثم ظهر بعدها ملطخًا بالدماء وهو يصرخ طلبًا للمساعدة.

وأظهر المقطع الضابط وهو ينزف من فمه وهو يصرخ: “ساعدوني!”، ويمكن سماع صوت عال وسط المواجهات “دعه يعود، دعه يخرج!”.

وتمكن الضابط في النهاية من تحرير نفسه من الباب، لكن بدا أنه يجيب بالإيجاب عندما سئل عما إذا كان على ما يرام، بينما حالة الضابط غير معروفة.

وتحدثت شبكة سي إن إن، مع مصور الفيديو جون فارينا، الذي أشار إلى أن الاشتباك بين الشرطة ومثيري الشغب كان مستمرًا.

وقال فارينا عن المقتحمين “لم يكن هناك حديث معهم. كانوا في طريقهم إلى هناك بغض النظر عما كان في طريقهم. لم يزعجهم شيء حقًا”.

وتابع “لقد استمروا في التناوب داخل وخارج. كانوا يقولون: نحن بحاجة إلى وطنيين جدد. الشرطة صدت في النهاية مثيري الشغب من ذلك المكان”.

وتم التقاط اللقطات المزعجة بعد فترة وجيزة من اقتحام العشرات من أنصار الرئيس المنتهية ولايته، مدخلًا على الجانب الغربي من مبنى الكونغرس (الكابيتول).

وانتزع بعض المقتحمين درع مكافحة الشغب التابع للشرطة واستخدموا الهراوات لضرب صف الضباط الذين تصدوا للحشد، وقد أطلقت عليهم رذاذ الفلفل.

وأدى اقتحام مبنى الكابيتول يوم الأربعاء إلى مقتل خمسة أشخاص، بمن فيهم ضابط الشرطة براين سيكنيك، الذي ورد أنه أصيب بطفاية حريق وتوفي بعد يوم واحد.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام أمريكية

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة