الهند: مسؤولون يكشفون سبب مرض غامض أصاب المئات

ظهور مرض غريب جنوبي الهند
ظهور مرض غريب جنوبي الهند (موافع التواصل)

ذكر مسؤولون هنود، الثلاثاء، أن النِسب الزائدة من الرصاص والنيكل الموجودة في الطعام أو مياه الشرب، قد تكون السبب وراء المرض الغامض الذي ظهر جنوبى الهند، وأسفر عن إصابة أكثر من 500 شخص بنوبات مرضية وحالات غثيان.

وقالت السلطات الهندية إنها اكتشفت آثارًا لجزيئات رصاص ونيكل في عينات الدم بعد نقل المئات للمستشفيات في ولاية أندرا براديش بجنوب البلاد مصابين بمرض مجهول.

وتبحث فرق أطباء، بينهم باحثون من معهد عموم الهند للعلوم الطبية بنيودلهي، سبب وفاة شخص واحد ودخول أكثر من 400 المستشفيات في الأيام القلائل الماضية.

وقالت حكومة ولاية أندرا براديش إن معهد عموم الهند للعلوم الطبية اكتشف وجود آثار لجزيئات الرصاص والنيكل في عينات دم المصابين، بينما يُجري مستشفى آخر اختبارات مماثلة أيضًا.

وجاء في بيان، صادر عن مكتب رئيس وزراء ولاية أندرا براديش، أن النتائج الأولية التي توصل إليها خبراء في مجال الطب تشير إلى أنه ربما تكون تلك المعادن هي السبب وراء المرض، الذي تسبب في فقدان العديد من الأشخاص لوعيهم ببلدة إلورو، السبت الماضي.

وأوضح البيان أن “المعهد الهندي للتكنولوجيا الكيميائية ومعاهد أخرى تُجري حاليا المزيد من الاختبارات التي من المتوقع أن تظهر نتائجها قريبًا”.

في حين، قال هيمانشو شوكلا، وهو مسؤول في الإدارة المحلية ببلدة إلورو، إن هناك 370 شخصًا تماثلوا للشفاء من بين المصابين البالغ عددهم 505، بينما يخضع الآخرون للعلاج في المستشفيات.

وأوضح شوكلا أنه لم يتضح بعد السبب الذي أدى إلى ارتفاع نسب الرصاص والنيكل في عينات دم المرضى، مشيرًا إلى أن التحقيقات لا تزال جارية.

وأُصيب بالمرض أكثر من 300 طفل، يعاني معظمهم من دوار ونوبات إغماء وصداع وقيء، وأظهرت الفحوص عدم إصابتهم بمرض كوفيد-19 الذي يسببه فيروس كورونا المستجد.

ويمكن لزيادة مستويات الرصاص في الدم أن تؤدي إلى إعاقة نمو الدماغ والجهاز العصبي وأعضاء حيوية مثل القلب والرئتين.

وقالت جيتا براساديني مديرة الصحة العامة في أندرا براديش إنه لم تظهر حالات إصابة جديدة بالمرض خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية.

وكان رجل (45 عامًا) قد توفي بالمرض مطلع الأسبوع، ولم يتضح على الفور مدى شيوع استخدام العنصرين الكيميائيين في الهند، على الرغم من وجودها في المبيدات التي تُستخدم لمكافحة البعوض.

وتقول السلطات الصحية الأمريكية إن التعرض لمبيدات الآفات العضوية لفترة قصيرة قد يسبب تشنجات وصداعًا ودوارًا، فضلًا عن الغثيان والقيء والارتعاش والارتباك وضعف العضلات والتلعثم وسيلان للعاب والتعرق.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة