الشركات الأمريكية تواصل الهيمنة على مبيعات الأسلحة العالمية

الطائرة المقاتلة الأمريكية F-35

استحوذت صناعة الأسلحة الأمريكية السنة الماضية على 61% من مبيعات “أكبر 25 مُصنّعًا للسلاح” في العالم.

وأعلن معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام “سيبري” أن المبيعات العالمية للمعدات والخدمات العسكرية زادت خلال عام 2019، وهيمنت الشركات الأمريكية لإنتاج الأسلحة على المبيعات، بينما حققت الشركات التي تتخذ من الصين مقرا لها نجاحات.

وذكر المعهد الذي يتخذ من السويد مقرا له أن من بين أكبر 25 شركة أسلحة في العالم، كان هناك 12 شركة أمريكية.

وشكلت تلك الشركات ما يزيد قليلاً عن 60% من المبيعات العالمية لأكبر 25 مجموعة تنتج الأسلحة بمجموع مبيعات بلغ 361 مليار دولار.

وأوضح المعهد أن المبيعات العالمية في عام 2019 زادت بنسبة 8.5% مقارنة بالعام السابق.

وكان مقر شركات الأسلحة الخمس الكبرى في الولايات المتحدة وبلغ إجمالي مبيعاتها 166 مليار دولار خلال عام .2019

وحافظت شركة لوكهيد مارتن – الشركة المصنعة للمقاتلة إف-35 على مكانتها كأكبر بائع أسلحة في العالم، بمبيعات بلغت 53.2 مليار دولار في عام .2019

وكانت شركات الأسلحة الأمريكية التي احتلت المراكز الأربعة الأخرى هي بوينغ ونورثروب غرومان ورايثيون وجنرال دايناميكس.

كما تضمت قائمة أكبر 25 شركة أسلحة في العالم 6 شركات من أوربا الغربية و4 شركات من الصين وشركتان من روسيا.

وقال المعهد إن 3 شركات صينية، بما في ذلك شركة صناعة الطائرات “أفيك” والتي قدرت مبيعاتها للأسلحة بقيمة 22.4 مليار دولار، صنفت ضمن أكبر 10 شركات أسلحة.

وقال نان تيان كبير باحثين في المعهد إن “شركات الأسلحة الصينية تستفيد من برامج التحديث العسكري لجيش التحرير الشعبي الصيني”.

وتمكنت 19 شركة من بين قائمة أكبر 25 شركة أسلحة من زيادة مبيعاتها من الأسلحة في عام 2019 مقارنة بالعام 2018.

فيما كان من بين الاستثناءات في القائمة شركتين روسيتين وهما “ألماز-أنتي” و”يونايتد لبناء السفن”. وسجلتا أكبر نسبة انخفاض في المبيعات بين أكبر 25 شركة في عام 2019.

وأشار التقرير إلى إن شركة ألماز- انتي، التي تصنع نظام إس400- للدفاع الجوي، شهدت انخفاضا في المبيعات بنسبة 4 % تقريبا، بينما أثر الخفض في تحديث الأسطول الروسي على شركة يونايتد لبناء السفن والتي شهدت انخفاضا في المبيعات بنسبة 5.7%.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالة الأنباء الألمانية