ليبيا.. قبيلة “التبو” تهاجم أوكار مقاتلين أجانب انتقاما لمقتل أحد شبابها (فيديو)

قام أفراد من قبيلة التبو الليبية جنوب غربي البلاد مساء أمس بمهاجمة أوكار مليشيا أجنبية مساندة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، وقتل عدد من عناصرها انتقاما لمقتل شاب من القبيلة.

وأظهر مقطع فيديو تم تداوله، مجموعة من الأشخاص يحاصرون أحد المباني الذي تشتعل فيه النيران، وبعضهم يقوم بإطلاق النار من خلال مداخل في المبنى المشتعل.

تفكيك المليشيات

كانت وزارة الخارجية الأمريكية، دعت إلى تفكيك المليشيات في شرق ليبيا وغربها عقب انتهاء حصار طرابلس قبل شهور، في حين طالبت حكومة الوفاق الوطني الليبية بفرض عقوبات أمريكية وأوربية على شركة فاغنز الروسية، وقوات الجنجويد السودانية.

يشار إلى أن قوات الجنجويد استعانت بها الحكومة السودانية لقتال المتمردين في دارفور، ثم تحولت إلى قوات شبه نظامية تحت اسم حرس الحدود، ولاحقا إلى قوات الدعم السريع التي يتزعمها محمد حمدان دقلو (حميدتي) نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني.

وإلى جانب المقاتلين السودانيين والتشاديين، تحدثت قوات حكومة الوفاق الوطني الليبية عدة مرات عن أن عددا من العسكريين الفرنسيين والإماراتيين شاركوا في إدارة العمليات العسكرية ضد طرابلس من داخل غرفة العمليات بالمدينة.

والعام الماضي، نشر موقع الجزيرة نت تسجيلا يتضمن اعترافات جنود سودانيين من قوات “الجنجويد” يقاتلون لصالح حفتر في هجومه الأخير جنوبي طرابلس.

وشرحت الاعترافات في التسجيل المصور رحلة وصولهم لليبيا، والمناطق التي تمركزوا فيها، والمهام التي أوكلت إليهم، بعد أن وُعدوا بأموال مقابل القتال في صفوف حفتر.

ليبيا.. “عملية الكرامة”

وعملية “كرامة ليبيا” هي عنوان لعملية عسكرية يقودها اللواء المتقاعد خليفة حفتر ضد كتائب الثوار في ليبيا.

وانطلقت العملية في 16 من مايو/أيار 2014 بمدينة بنغازي شرق ليبيا، حيث هاجمت قوات حفتر مقار للثوار والكتائب الإسلامية، وانتقلت العملية إلى العاصمة طرابلس، ومن ثم توسع الصراع ليشمل العديد من مناطق البلاد.

ويقول حفتر إن عملية “كرامة ليبيا” تهدف لإنقاذ البلاد مما يسميه “الإرهاب”، وإنهاء سيطرة من يسميهم “المتشددين الإسلاميين” على الدولة.

اللواء المتقاعد خليفة حفتر خلال زيارة سابقة لموسكو (رويترز-أرشيفية)

لكن خصومه يؤكدون أنه يقود تمردا عسكريا ومحاولة انقلاب وثورة مضادة لإلغاء مكتسبات ثورة 17 فبراير التي أطاحت حكم العقيد معمر القذافي، وكان من نتائجها إجراء أول انتخابات تشريعية في تاريخ ليبيا.

وتتصدى لعملية الكرامة كتائب الثوار التي كان لها الدور الأكبر في الإطاحة بنظام القذافي، وقوات حكومة الوفاق التي خاضت مع قوات حفتر معارك ضارية في طرابلس وبنغازي.

وأدت عملية الكرامة إلى زيادة حدة الصراع الدموي والانقسام السياسي في ليبيا، لكن المعلومات الميدانية تشير إلى أن قوات حفتر لم تتمكن من بسط نفوذها على أي من المناطق التي تواجه فيها “فجر ليبيا”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة