“حتى المصابيح والمناشف”.. إسرائيليون يسرقون أغراضا من فنادق بدبي (فيديو)

سياح إسرائيليون في الإمارات بعد اتفاق التطبيع (مواقع التواصل)
سياح إسرائيليون في الإمارات بعد اتفاق التطبيع (مواقع التواصل)

أفاد رجل أعمال إسرائيلي ومدير فندق بدبي، بأن سياحًا إسرائيليين سرقوا أغراضًا من الغرف التي كانوا يقيمون بها في فنادق بالمدينة الإماراتية، بحسب صحيفة عبرية.

وقالت صحيفة “يديعوت أحرونوت”، مساء الثلاثاء، إنه ورغم مرور نحو شهر فقط على انطلاق الرحلات الجوية بين إسرائيل والإمارات، إلا أن تقارير بدأت تتحدث عن سياح إسرائيليين يسرقون محتويات من غرف الفنادق بدبي.

وقال رجل أعمال إسرائيلي -دون نشر اسمه- للصحيفة “أزور الإمارات منذ سنوات عديدة حيث أقوم بأعمال تجارية هناك”.

وتابع “الشهر الماضي وصلت إلى الفندق المعتاد الذي كنت أقيم فيه، وشعرت بالفزع عندما وجدت -في بهو الفندق- إسرائيليين تُفتح حقائبهم قبل تسجيل المغادرة؛ للبحث عن أشياء مسروقة من الغرف”.

وأضاف “رأيت مجموعة من الشباب وقد كدّسوا المناشف وغلاية في حقائبهم”، مؤكدًا أنه عثِر في حقيبة سائحة إسرائيلية أخرى بالفندق ذاته على مصباح، لا يتعدى سعره بضعة شواكل (الدولار يساوي 3.22 شيكل إسرائيلي).

ويقول مدير أحد الفنادق المطلة على برج خليفة في قلب منطقة الخليج التجاري: “نستضيف مئات السياح من جميع دول العالم، بعضهم يحدث مشاكل، لكننا لم نشاهد من قبل سرقة الأغراض”.

وأضاف “في الآونة الأخيرة رأينا سياحًا إسرائيليين يأتون إلى الفندق ويكدسون (في الحقائب) كل ما تقع عليه أيديهم، يسرقون المناشف، وأكياس شاي وقهوة وحتى مصابيح”.

واستطرد “جاءت أسرة (إسرائيلية) مع طفلين لإجراء تسجيل مغادرة، واكتشفنا أن أشياءً مفقودة في الغرفة، وعندما حاول بعض موظفي الفندق إخبارهم أن أشياء تخص الغرفة التي كانوا يقيمون فيها مفقودة، بدأوا في الصراخ”.

وتابع “بعد تبادل الحديث معهم، وافقوا في النهاية على فتح حقيبتهم واكتشفنا أن إناء الثلج (توضع داخله مكعبات الثلج)، والشماعات ومناشف الوجه كانت بحوزتهم. وبعد أن أخبرناهم بأننا سنبلغ الشرطة قرروا إعادة الأشياء واعتذروا”.

كما تطرق التقرير إلى مقطع للناشط عبد العزيز الخزرج الأنصاري، والذي حكى فيه وصور طبيعة المسروقات من فنادق دبي، وحصل الفيديو عبر منصة يوتيوب على نحو 200 ألف مشاهدة في غضون يومين.

واعتبر مغردون أن هذه التصرفات ليست بعيدة عن الإسرائيليين، ووصفوهم بـ “ملوك السرقة”، وذلك بعد سرقتهم لفلسطين، وأراضي الجولان المحتل.

وقال المعارض الإماراتي حميد النعيمي إن “السارقون للأوطان هل يترددون في سرقة منشفة”.

وأضاف الإعلامي دريد زهير “لم تنجو الفنادق من سرقات الصهاينة فهل تنجو الدول المطبِّعة!”.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، بدأت 3 شركات طيران إسرائيلية تسيير رحلات مباشرة بين تل أبيب ودبي، علاوة على شركة فلاي دبي (الحكومية).

ووقعت إسرائيل والإمارات منتصف سبتمبر/ أيلول الماضي، اتفاقية لتطبيع العلاقات بينهما، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، ولاحقًا وقع البلدان على اتفاق للإعفاء المتبادل من تأشيرات الدخول.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

تعرض فنان تونسي لانتقادات كبيرة بسبب أغنية مشتركة مع فنان إسرائيلي تحمل عنوان (سلام الجيران)، حيث دعا البعض لمحاكمته بتهمة التطبيع، فيما تحدث نشطاء عن مشروع إماراتي يهدف للضغط على تونس باتجاه التطبيع.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة