مليشيات مدعومة إماراتيا في اليمن تعتدي على طفل رفع علم بلاده (فيديو)

عناصر تابعة للانتقالي تعتدي على طفل رفع العلم اليمني (مواقع التواصل)
عناصر تابعة للانتقالي تعتدي على طفل رفع العلم اليمني (مواقع التواصل)

اعتدى أفراد تابعون لقوات المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات  على طفل يمني في جزيرة سقطرى اليمنية -جنوبي اليمن.

ونشر الصحفي اليمني، صدام الحريبي، فيديو يظهر شجارا بين مجموعة من الأفراد مع اقتراب قوات أمنية موالية للانتقالي الجنوبي، واعتداء على المصور الذي قام بتصوير الفيديو.

وقال الحريبي” أقدم جندي من مليشيات الانتقالي الإماراتي القادمين من محافظة الضالع على الاعتداء على طفل من أبناء سقطرى كان يرفع العلم الجمهوري في نشاط رياضي، حيث أخذ منه العلم بالقوة ليحرقه”.

وأضاف” قال مصدر خاص أنه أثناء قيام الجندي الموالي للإمارات بمحاولة إحراق علم الجمهورية الذي أخذه من الطفل عنوة، انقض عليه الشباب من أبناء سقطرى وأخذوا منه علم الإمارات وأحرقوه، وارتفعت أصوات السقطريين منتصرة للهوية اليمنية السقطرية، حيث اشتبكوا بالأيدي مع الموالين للمجلس الانتقالي الإماراتي الذين أكثرهم من خارج المحافظة”.

وأوضح” بحسب المصادر فإن معظم السقطريين لم يؤيدوا المجلس الانتقالي الإماراتي ولم يقفوا إلى جانبه، الأمر الذي دفع بالإماراتيين الاعتماد على أُناسٍ من خارج المحافظة لمحاولة إرهاب أبناء سقطرى”.

جرائم ضد أبناء سقطرى

وعلق مستشار وزير الإعلام اليمني، مختار الرحبي بالقول:”مليشيات الانتقالي القادمة من خارج سقطرى تعتدى على أحد الأطفال بسقطرى بسبب رفع العلم اليمني”.

وقال” قامت هذه المليشيات القادمة من خارج سقطرى بجرائم ضد أبناء سقطرى بدون أي رادع حيث قامت بخطف مشايخ وأعيان وشخصيات سياسية وعسكرية وإعلامية لأنها تقف ضد أجندات الانتقالي”.

ونشر الناشط صالح المهري فيديو، قال إنه” يوضح لحظة الاعتداء على طفل رفع علم الجمهورية اليمنية واشتباك بين أبناء وشباب سقطرى مع  أفراد مليشيات الانتقالي الذين تم استقدامهم من خارج أرخبيل سقطرى”.

وقال المهري” خلال مناسبة يوم أمس الثلاثاء في ملعب الفقيد سعد علي سالمين رفع طفل سقطرى علم الجمهورية اليمنية ليقوم أحد أفراد  الانتقالي بالهجوم عليه ورفع السلاح وأخذ العلم الجمهوري بالقوة إلا أن شباب سقطرى الموجودين رفضوا ذلك واشتبكوا معه بالأيدي قبل أن يهرب هو وأفراد المليشيا معه”.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة