بعد رفع الحصانة عن القتلة.. جنازة شعبية لضحية “الدعم السريع” في السودان (فيديو)

بهاء الدين نوري- ضحية التعذيب (مواقغ التواصل)
بهاء الدين نوري- ضحية التعذيب (مواقغ التواصل)

أعلنت قوات “الدعم السريع” التابعة للجيش السوداني، اليوم الثلاثاء، رفع الحصانة عن أفراد تابعين لها، بعدما وجهت لهم النيابة تهما بمقتل الناشط السوداني بهاء الدين نوري بعد 4 أيام من اعتقاله في أحد مقارها.

يأتي ذلك بعد إعلان تجمع المهنيين السودانيين، أمس الاثنين، عن الدعوة لاحتجاجات واسعة إذا لم تم الاستجابة لمطلبهم ،كما دعا؛ اليوم الثلاثاء، لجنازة شعبية لتشيع جثمان الناشط السوداني.

وفي سياق متصل اتهمت تنسيقية لجان مقاومة البر الشرقي بمدينة بورتسودان الساحلية، قوات الدعم السريع؛ بدهس الشاب “منتصر همد” مما أدى إلى وفاته على الفور.

وقال جمال جمعة المتحدث باسم قوات “الدعم السريع”، إنه “وفقا لبيان النائب العام، وجه قائد الدعم السريع محمد حمدان دقلو (حميدتي) برفع الحصانة عن الأفراد موضع الشبهة؛ والذين اعتقلوا المواطن بهاء الدين نوري، وتسليمهم للنيابة العامة لاستكمال إجراءات التحقيق.

وأضاف في بيان له ،اليوم الثلاثاء، أن “حميدتي” تعهد بمتابعة الإجراءات القانونية في القضية حتى تحقيق العدالة.
يأتي ذلك، بعد أن أحالت القوات رئيس دائرة الاستخبارات والضباط المعنيين إلى التحقيق، والتحفظ على الأفراد الذين شاركوا في القبض على المواطن بهاء الدين.

وفي وقت سابق الاثنين، وجهت النيابة العامة؛ تهم القتل العمد لأفراد من قوات “الدعم السريع”، بعد أن أظهرت إعادة تشريح جثة بهاء الدين تعرضه لإصابات متعددة أدت إلى وفاته.

وألقت قوة من “الدعم السريع” القبض على بهاء الدين، في 17 ديسمبر/ كانون الأول الجاري، وبعد 4 أيام، أبلغت السلطات أسرته بأنه توفي، وعليها استلام جثمانه من المشرحة، لكن الأسرة رفضت ذلك لوجود آثار تعذيب على الجثة.

وبينما طالبت أحزاب سياسية بتحقيق سريع وتسليم الجناة للعدالة، أمهل “تجمع المهنيين السودانيين” الحكومة و”الدعم السريع” 15 يوما لتنفيذ مطالب، بينها الكشف عن مقار معتقلات سرية، متوعدًا باحتجاجات شعبية.

ومن المقرر أن يشيع جثمان بهاء الدين نوري ظهر اليوم بعد دعوة تجمع المهنيين السودانيين وعدد من الأحزاب السياسية والحركات الشعبية لجنازة شعبية يٌرفع خلالها علم السودان وشعار “القصاص العادل لكل الشهداء”.

وفي سياق متصل اتهمت؛ أمس الاثنين، تنسيقية لجان مقاومة البر الشرقي بمدينة بورتسودان الساحلية، قوات الدعم السريع، بدهس الشباب منتصر همد مما أدى إلى وفاته على الفور.

وقالت تنسيقية لجان المقاومة ” إن سيارة تتبع لقوات الدعم السريع دهست شابًا من أبناء حي القادسية ولاذت بالفرار، ومعتبرة الحادثة “انتهاكًا واضحًا وعملية بربرية لا يقوم بها إلا متهور وفاقد للضمير”.

وتواجه “الدعم السريع” اتهامات بارتكاب انتهاكات عديدة، أبرزها مقتل عشرات المحتجين خلال فض اعتصام أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم، في 3 يونيو/حزيران 2019، وهو ما تنفيه تلك القوات.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر + مواقع التواصل

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة