تناقض وجدل.. احتفاء إماراتي بالشيف “بوراك” تزامنا مع حملة مقاطعة منتجات تركيا (فيديو)

أثار احتفاء دبي بالشيف التركي الشهير “بوراك” موجة انتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي والتي جاءت وسط دعوات إماراتية لمقاطعة المنتجات التركية، مما يعكس تناقضًا واضحًا بحسب ناشطين.

وتناول مغردون -بينهم سعوديون- هذا الاحتفاء الكبير بالشيف التركي الذي افتتح مطعما في برج خليفة الشهير بدبي، موجهين رسائل حادة وغاضبة خاصة أنه تزامن مع حملة لحسابات إماراتية تدعو لمقاطعة المنتجات التركية.

ويوم الخميس أضيئت صورة الشيف التركي الشهير بوراك على برج خليفة في دبي، بمناسبة افتتاح فرع لمطعمه هناك.

ونشر بوراك صورته وهو أمام البرج المضاء بصورته وكتب “دبي رحّبت بي بشكل جميل للغاية، شكرًا لكم”.

كما نشر الشيف صورة وفيديو له أيضا برفقة ولي عهد دبي حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الذي حضر افتتاح المطعم.

وقال الكاتب السعودي سلطان الطيار “برج خليفة يحتفي بتركيا وينور بالتركي الشهير بوراك أوزدمير هذا المشهد لن يعلق عليه مغردو الدرهم”.

وفي تغريدة أخرى كتب ساخرًا “سياسة قرقوشية تقصد قرقاش، نحارب المد الإيراني ونقيم علاقة مع إيران وأكبر شركاء تجاريين معها ندعو لمقاطعة منتجات تركيا ونفتتح أكبر معارض تجارية لها في دبي”.

من جانبه قال المغرد السعودي تركي الشلهوب إن “الإعلام الإماراتي يحرض الشعب السعودي على مقاطعة المنتجات التركية وتلقين أردوغان درسا قاسيا.. وبالمقابل الإمارات توسع تجارتها وعلاقاتها الاقتصادية مع تركيا، وتنير برج خليفة بألوان العلم التركي!”.

 

 

أمّا الصحافي كمال السلامي، فقد كتب” الشيف بوراك التركي يفتتح مطعمه في دبي.. وبرج خليفة يحتفل به.. وقبل أيام افتتاح مركز تجاري تركي.. هذه هي الإمارات.. سياستها قائمة على المصالح والتجارة وهذا شيء طيب في العرف والعلاقات بين الدول.. لكن المشكلة أنهم ومغرديهم لطالما دفعوا السعودية لمقاطعة كل شيء من تركيا”.

وغرّد رئيس مجلس منظمة ناشطون لأجل الحرية- أحمد عبد القادر قائلا” الشيف التركي بوراك منور برج خليفة.. قريبا افتتاح مطعم بوراك في الامارات.. ياترى هل سيُقاطع الذباب الالكتروني مطعم بوراك سيكونون أول الجالسين والمتذوقين للأكل التركي”.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

كشف تقرير لموقع “مدى مصر”، عن مدى تدهور التنسيق بين القاهرة وأبو ظبي في ملفات ثنائية وإقليمية عدة، ونقل التقرير عن مصادر مصرية وإماراتية “أن شهر العسل المصري الإماراتي الذي بشرت به إدارة ترمب انتهى”.

أعلن “بيتار القدس” المنافس في الدوري الإسرائيلي الممتاز لكرة القدم، أن أحد أفراد الأسرة الحاكمة في أبو ظبي اشترى 50% من أسهم النادي الذي يعرف بأن مشجعيه الأكثر عنصرية ضد العرب والمسلمين في إسرائيل.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة