مخرج فيلم عن خاشقجي: أمازون ونتفليكس رفضتا توزيع “المنشق” في الأسواق العربية

بعد أكثر من سنتين على مقتله،يظل جمال خاشقجي برأي الكثير من مبدعي العالم فكرة لن تموت ( غيتي)

قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية إن الفيلم الوثائقي “المنشق” للمخرج الحائز على جائزة الأوسكار بريان فوغل، والذي يتناول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، واجه صعوبة في العثور على تسويق لدى الشركات التي لديها منصات رئيسية لشراء وتوزيع الأفلام الوثائقية عبر العالم.

وأضاف تقرير للصحيفة، الخميس، أن المشروع الثاني للمخرج فوغل اختارموضوعًا يحظى باهتمام عالمي وهو مقتل جمال خاشقجي، كاتب العمود في واشنطن بوست، داخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

وتابع التقرير “عادةً ما يحظى فيلم لمخرج أفلام حائز على جائزة الأوسكار باهتمام كبيرمن شبكات البث العالمية التي تستخدم الأفلام الوثائقية والأفلام المتخصصة لجذب المشتركين وكسب الجوائز. لكن هذه المرة لم يتمكّن فيلم (المنشق) من العثورعلى موزع بعد ثمانية أشهرمن إنجازه. وكان ذلك مع شركة مستقلة ليس لديها منصة بث ونطاق وصولها إلى الجمهور العريض أضيق بكثير”.

وكان بريان فوغل قد اشتهر بفيلمه الوثائقي الأول”إيكاروس” الذي تناول قضية فضيحة المنشطات الروسية التي أدت إلى طرد روسيا من دورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2018. وفاز بجائزة الأوسكار ومعه منصة نتفليكس التي عرضت الفيلم.

المخرج بريان فوغل لحظة فوزه باوسكار عن فيلمه الوثائقي الأول “أيكاريوس”

وقال فوغل “لم تعد هذه الشركات الإعلامية العالمية تفكر في كيف سيؤثر ذلك على الجمهور الأمريكي؟ إنهم يسألون اليوم عن ماذا لو تم بث هذا الفيلم في مصر؟ وماذا سيحدث إذا قمت ببثه في الصين أو روسيا أوباكستان أوالهند؟ كل هذه العوامل أصبح لها دورا لا يستهان، وهي تقف في طريق  أعمال وثائقية مثل هذه”.

وأضاف فوغل أن فيلم “المنشق” بعيد كل البعد عن الجمهور المحتمل الذي كان بإمكانه الوصول إليه من خلال خدمة مثل”أمازون برايم فيديو” و”نتفليكس”.

واستطرد “واقعة فيلم المنشق تكشف مدى قوة هذه المنصات في عالم الأفلام الوثائقية وتحكمها القوي في توسيع قاعدة المشتركين”.

وسيتم عرض فيلم “المنشق” في نحو 150 إلى 200 دار عرض في جميع أنحاء الولايات المتحدة يوم عيد الميلاد، على أن يصبح متاحًا للشراء على قنوات الفيديو في 8 يناير/كانون الثاني.

وكانت الخطة المعتمدة لعرض الفيلم تتضمن عرضه في 800 دار عرض في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، لكن تم تقليصها بسبب وباء فيروس كورونا المستجد. وسيتم عرض الفيلم في بريطانيا وأستراليا وإيطاليا وتركيا ودول أوربية أخرى من خلال شبكة من الموزعين.

وبخصوص محتوى وإعداد فيلم “المنشق”، أجرى فوغل مقابلة مع خطيبة خاشقجي، خديجة جنكيز التي انتظرت خارج القنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018 أثناء وقوع الجريمة. وفريد رايان ناشر الواشنطن بوست. وعدة أفراد من قوة الشرطة التركية.

وحصل فوغل على نسخة من 37 صفحة من تسجيل لما حدث في الغرفة حيث خنق خاشقجي وتم تقطيع أوصاله.

كما أمضى وقتًا طويلًا مع الناشط السعودي عمر عبد العزيز، المعارض المقيم في كندا والذي عمل مع خاشقجي لمحاربة الطريقة التي استخدمت بها الحكومة السعودية موقع تويتر في محاولة لتشويه الأصوات المعارضة وانتقاد المملكة.

يذكر أن فيلم “المنشق” حصل على إشادة مرموقة في مهرجان صندانس السينمائي في يناير/كانون الثاني. ووصفته صحيفة “هوليوود ريبورتر” بأنه عمل “قوي وعميق وشامل” .

المصدر : الجزيرة مباشر + نيويورك تايمز

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة