السديس في خطبة الجمعة: الاختلاف أمر فطري أما التخاصم والفراق منهي عنه

الرئيس العام للشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عبد الرحمن السديس (مواقع التواصل)
الرئيس العام للشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، عبد الرحمن السديس (مواقع التواصل)

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي مقتطفات من خطبة الجمعة اليوم لإمام وخطيب المسجد الحرام، الشيخ عبد الرحمن السديس، والتي حثّ فيها على “نبذ الفرقة والخصام”.

وقال السديس في خطبة الجمعة إن “الاختلاف أمر فطري، أما الخلاف والشقاق والتخاصم والفراق فهو المنهي عنه”.

وأضاف: “الخلاف هو الشر الذي يؤدي إلى النزاعات والخصومات، والفساد والإفساد”.

 

وأكد السديس أن “الخلاف منهي عنه بنصوص الشريعة الإسلامية”، مشدّدًا على أن الفجور في الخصومة “سلوكٌ رَثٌّ هدَّام، وخُلُقُ أهل الفِسْقِ اللِّئَام، مُحَادٌّ لشرع الله تعالى وهَدْيِّ رسوله صلى الله عليه وسلم”.

وتباين تفاعل المغردين على موقع تويتر مع خطبة السديس؛ فقال بعضهم إن الخطبة تمهد للمصالحة مع قطر، وتحمل “بشائر الخير” بعد نحو أربع سنوات من الخصومة والقطيعة، في حين تمنى بعضهم أن جاءت هذه الخطبة منذ الأيام الأولى لحصار قطر.

وخلال الأيام الماضية، توالت التصريحات الإيجابية من مسؤولين خليجيين قبل انعقاد القمة الخليجية، والتي يعوّل عليها مراقبون لتكون بداية لانتهاء الأزمة الخليجية.

ومن المقرر أن تعقد القمة الخليجية الـ41 في السعودية في 5 يناير/ كانون ثانٍ المقبل، في ظل “محادثات مثمرة”، أعلِن عنها مؤخرًا في إطار المصالحة الخليجية.

ومنذ يونيو/ حزيران 2017، تفرض السعودية والإمارات والبحرين ومصر حصارًا بريًا وجويًا وبحريًا على قطر، بزعم دعمها للإرهاب وعلاقتها بإيران، فيما تنفي الدوحة اتهامها بالإرهاب، وتعتبره “محاولة للنيل من سيادتها وقرارها المستقل”.

وأدى المصلون شعائر صلاة الجمعة في المسجد الحرام آخذين في الاعتبار الإجراءات الاحترازية، في ظل استمرار جائحة فيروس كورونا المستجد.

وحتى الآن، أصاب الفيروس 361 ألفًا و903 حالات في السعودية، وأودى بحياة 6 آلاف و168 حالة، بينما تعافت 352 ألفًا و815 حالة، وفق الإحصاءات الرسمية لوزارة الصحة السعودية.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة