الرئاسة الفرنسية: ماكرون لم يعد يُعاني من أعراض فيروس كورونا

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (رويترز)

قال قصر الإليزيه، اليوم الخميس، إنه لم تعد هناك أي أعراض ظاهرة لمرض كوفيد-19 على الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وأعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان أن ماكرون، الذي ثبتت إصابته بفيروس كورونا المستجد في 17 ديسمبر/ كانون الأول “لم يعد يُعاني من عوارض، ويمكنه بالتالي إنهاء العزل الذي بدأه منذ سبعة أيام”.

وتوجه الرئيس الفرنسي إلى مقر “لا لانتيرن” الرئاسي قرب فيرساي، لعزل نفسه بعد أن اكتشف إصابته بالمرض الخميس الماضي.

وذكر القصر في بيان أن ماكرون يمكنه الآن إنهاء الحجر الصحي بعدما عزل نفسه لسبعة أيام في مقر لا لانترن الرئاسي القريب من قصر فرساي.

 

كان مكتب الرئيس الفرنسي أعلن، الخميس الماضي، أن الفحوص أثبتت إصابته بفيروس كورونا مما أدى لبدء حملة تتبع ورصد شملت عددا من قادة دول الاتحاد الأوربي؛ وكبار المسؤولين الذين التقوا به في الأيام القليلة الماضية.

وذكرت الرئاسة الفرنسية؛ أن ماكرون، الذي يكمل 43 عاما يوم الإثنين القادم، يدير البلاد عن بُعد، عقب خضوعه للحجر الصحي في منتجع لا لونتيرن الرئاسي قرب قصر فرساي.

وألغى ماكرون كل جدول رحلاته الخارجية، ومنها زيارة كانت مقررة في 22 ديسمبر/ كانون الأول إلى لبنان، ودفعت إصابة ماكرون بالفيروس زعماء آخرين للخضوع لفحوص.

وحضر ماكرون قمة أوربية قبل أسبوع من إصابته ألتقى خلالها بعدد من زعماء الاتحاد الأوربي لمناقشة ميزانية التكتل وملف التغير المناخي والخلافات مع تركيا.

وقال المسؤول الرئاسي إن من شبه المؤكد أن ماكرون أصيب في القمة بالنظر إلى توقيت ظهور الأعراض عليه.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة