بسبب كورونا ..احتفالات أعياد الميلاد في “بيت لحم” لرجال الدين فقط

بدأت،اليوم الخميس، أمام كنيسة المهد في مدينة بيت لحم، جنوبي الضفة الغربية، الاحتفالات بأعياد الميلاد للطوائف الشرقية ، وسط إجراءات مشددة فرضتها جائحة كورونا.

وأقيمت الصلوات في كنيسة المهد، التي بدت خالية من الحجاج والزوار، حيث فرض الأمن الفلسطيني إغلاقا في محيط الكنيسة.

بينما نظمت فرق كشافة عروضا جابت شوارع المدينة، وسط وجود أمني فلسطيني كبير.

وقال رئيس بلدية بيت لحم، أنطون سلمان “نحتفل هذا العام بأعياد الميلاد وفق برتوكول صحي، لمواجهة فيروس كورونا، وتقتصر الفعاليات على عدد محدود من رجال الدين فقط”.

وأوضح” رغم الوباء، بيت لحم ترسل رسالة سلام للعالم” ويقام “قداس منتصف الليل”،الخميس، في كنيسة المهد بحضور رجال الدين فقط.

وتقام الاحتفالات للطوائف المسيحية التي تعتمد على التقويم الشرقي، يوم 7 يناير/كانون ثاني.

احتفالات بيت لحم مختلفة هذه السنة بسبب جائحة كورونا(رويترز)

 

وتابع قائلا؛ أعياد الميلاد في بيت لحم ستكون احتفالات مختلفة بسبب جائحة كورونا، وعادة ما تكون فترة أعياد الميلاد الأكثر رواجا في مدينة مولد المسيح في الضفة الغربية المحتلة.

وكما في كل عام تم نصب شجرة عيد الميلاد المزينة في ساحة المهد، والساحة أمام كنيسة المهد هادئة بشكل غير معتاد، في حين أخذ مجموعة من ساكني بيت لحم يلتقطون الصور أمام شجرة عيد الميلاد.

وكانت هذه السنة صعبة بالنسبة إلى المدينة الفلسطينية التي تعيش بشكل كبير من السياحة، بعد الإجراءات التي تم اتخاذها لوقف تفشي فيروس كورونا.

ومنذ بداية الجائحة لجأت إسرائيل إلى إغلاق حدودها في وجه الزوار الأجانب؛ وبذلك لم تعد السفريات إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة ممكنة.

كما أغلق الأردن المعابر الحدودية، في وقت تمكن الفلسطينيون المقيمون في إسرائيل والفلسطينيون من باقي الضفة الغربية هذه السنة بصعوبة ومحدودية من زيارة بيت لحم.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة