“خطر جسيم”.. بايدن: الهجوم الإلكتروني لن يمر دون رد وعلى ترمب توجيه اللوم لروسيا

الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن
الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن (روتيرز)

أكد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يوم الثلاثاء على أنه لم يشهد أي دليل على السيطرة على الهجوم الإلكتروني الضخم الذي استهدف وكالات أمريكية عدة محذرا من أن الخرق لن يمر دون رد بمجرد توليه منصبه في 20 يناير/ كانون الثاني.

وأضاف بايدن للصحفيين في ويلمنجتون بولاية ديلاوير أن على الرئيس دونالد ترمب إلقاء اللوم على روسيا، وهو أمر لم يفعله حتى الآن على الرغم من توجيه وزير الخارجية مايك بومبيو ووزير العدل وليام بار الاتهام إلى موسكو.

فبخلاف العديد من المسؤولين السياسيين وبعضهم داخل حكومته، قلل الرئيس ترمب من حجم هذا الهجوم وكذلك من المسؤولية المحتملة لروسيا عنه.

بل إن ترمب رجح على تويتر أن تكون الصين هي المسؤولة عن الهجوم الإلكتروني الذي تم الكشف عنه الأسبوع الماضي، حيث تم اختراق ما لا  يقل عن ست وكالات حكومية.

ووصف بايدن الهجوم قائلا “إنها مخاطرة جسيمة ومستمرة، ولا أرى أي دليل على أنها تحت السيطرة”.

ورأى ان “تأمين فضائنا الالكتروني قد يكلف مليارات الدولارات. ساقوم بكل ما هو ضروري لتحقيق ثلاثة اهداف: أولا، تحديد مدى الاضرار وثانيا كيفية حصول ذلك وثالثا ما علي القيام به في الداخل، داخل ادارتي لحماية (الفضاء الالكتروني الأمريكي) مستقبلا”.

وتابع بايدن “عندما يتم إعلامي بمدى الاضرار وهوية المسؤولين عنها، يمكنهم التأكد من أننا سنرد، وأننا سنرد على الأرجح بطريقة متكافئة”، مشيرا الى ان “هناك خيارات عدة لن أناقشها الآن”.

وأردف “هذا الرئيس لم يحدد المسؤولين حتى الآن. هذا الهجوم وقع على مرأى من دونالد ترمب بينما هو كان لا ينظر، ولكن تأكدوا من أنه حتى لو لم يأخذ (الهجوم) على محمل الجد، فانا سأفعل ذلك”.

وأوضح للصحفيين أن الهجوم الإلكتروني لا يزال مستمرا وقال “لا أرى أي شيء يؤشر الى أنه تحت السيطرة، ووزارة الدفاع لا تريد حتى أن تطلعنا على عدد من المواضيع”.

ويتهم الرئيس الديمقراطي المنتخب ترمب بالفشل في أداء واجبه عبر “تقليله بشكل غير عقلاني من خطورة الهجوم”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات