“الاختراق الكبير”.. ترمب يبرئ روسيا ويلمح إلى الصين والناتو يفحص أنظمته الإلكترونية

ترمب يهون من أثر الاختراق الهائل لأنظمة الكمبيوتر(رويترز)
ترمب يهون من أثر الاختراق الهائل لأنظمة الكمبيوتر(رويترز)

هوّن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في أول تعليق له على الاختراق واسع النطاق لبيانات الحكومة الأمريكية، من خطورة وتأثير حملة التجسس الإلكتروني على بلاده، بينما أكد حلف الأطلسي (الناتو) أنه يفحص أنظمته.

وقال ترمب على تويتر يوم السبت “التسلل الإلكتروني أكبر بكثير في تقارير الأخبار الزائفة عما هو في الواقع”.

وأضاف قائلا “روسيا.. روسيا.. روسيا.. هي أول كلمة تخرج عند حدوث أي شيء لأن وسائل الإعلام التي تفتقر للنزاهة والمهنية لا تهتم، غالبا لأسباب مالية، ببحث احتمال أن يكون الأمر متعلق بالصين ربما)!”.

ويتناقض حديث ترمب عن احتمال تورط الصين في الاختراق، الذي طال حتى الآن أكثر من ست هيئات حكومية منها وزارتي التجارة والخزانة، مع تعليقات وزير الخارجية مايك بومبيو وعدد من أعضاء الكونغرس.

وقال بومبيو في مقابلة يوم الجمعة “بوسعنا أن نقول بكل وضوح إن الروس هم المسؤولون عن هذا العمل”.

وكان السناتور الجمهوري ميت رومني قال في تغريدة يوم الخميس إن الاختراق “أشبه بقاذفات روسية حلقت مرارا ومن دون رصد فوق بلدنا بأكملها”.

وقال آدم شيف رئيس لجنة المخابرات بمجلس النواب وعضو الحزب الديمقراطي في تغريدة على تويتر ردا على تعليق ترمب “يوم آخر وخيانة أخرى لأمننا القومي من قبل هذا الرئيس. تغريدة أخرى كاذبة تبدو وكأنها كُتبت في الكرملين”.

ونفى الكرملين أي دور له في عملية الاختراق، في حين لم يعلق مكتب مدير المخابرات الوطنية بعد على الاختراق الذي استخدم برمجيات تطورها شركة سولارويندز لإدارة الشبكات وتستخدم في القطاعين العام والخاص.

محاكمة سابقة بشأن إدارة مركز بيانات غير قانوني في حلف الأطلسي (رويترز أرشيف)

الناتو يفحص أنظمته

من جانبه، أكّد حلف شمال الأطلسي (الناتو)، أنّه يفحص أنظمته للكمبيوتر بعد الهجوم الإلكتروني الواسع على وكالات حكومية أمريكية وأخرى خارج البلاد، وجّهت واشنطن أصابع الاتهام فيها تجاه روسيا.

ونجح القراصنة في اختراق برنامج “أونيون” الذي تنتجه شركة “سولار ويندوز” والمستعمل في إدارة الشبكات المعلوماتية للشركات الكبرى والإدارات.

وقال مسؤول في حلف الناتو لفرانس برس “حاليا، لم يتم العثور على أي دليل على خطر ضد أي من شبكات الناتو. يواصل خبراؤنا تقييم الوضع بهدف تحديد وتخفيف أي مخاطر محتملة على شبكاتنا”.

وأفادت شركة “مايكروسوفت” الخميس أنها أعلمت أكثر من 40 زبونا تضرروا من البرنامج الذي استعمله القراصنة والذي قد يتيح لهم النفاذ إلى شبكات الضحايا.

وقال مسؤول الحلف إنّ المنظمة التي تتخذ من بلجيكا مقراً لها تستخدم برنامج “سولار ويندز” في بعض أنظمتها.

وتابع المسؤول، الذي لم يتم الكشف عن هويته بما يتماشى مع سياسة الحلف، “لدى الناتو أيضا فرق رد سريع إلكتروني على أهبة الاستعداد لمساعدة الحلفاء على مدار 24 ساعة في اليوم”.

حلف الأطلسي يفحص أنظمته (رويترز)

المفوضية الأوربية تحلل الموقف

وعلى صلة بالمسألة، أعلنت المفوضية الأوربية السبت أنها ” تحلل الموقف” رغم عدم تسجيلها أي تأثير على أنظمتها.

وقال رئيس شركة مايكروسوفت براد سميث إن “نحو 80 في المئة من هؤلاء الزبائن يوجدون في الولايات المتحدة، لكننا تمكنا أيضا في هذه المرحلة من تحديد ضحايا في عدة دول أخرى”.

والدول المعنية هي كندا والمكسيك وبلجيكا وإسبانيا والمملكة المتحدة وإسرائيل والإمارات، وأضاف سميث أن “عدد الضحايا في الدول المتضررة سيواصل الارتفاع، هذا مؤكد”.

وقالت شركة سولار ويندز إن ما يصل إلى 18 ألف عميل، بما في ذلك الوكالات الحكومية وشركات قائمة فورتن 500، قاموا بتنزيل تحديثات البرامج المخترق، ما يسمح للقراصنة بالتجسس على تبادل رسائل البريد الإلكتروني.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

اعتبر رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأمريكي، آدم شيف، أن تغريدة الرئيس الأمريكي (المنتهية ولايته) دونالد ترمب، بشأن الاختراق الإلكتروني الأخير “خيانة فاضحة للأمن القومي”.

19/12/2020
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة