مسؤول أمريكي: إسرائيل تقف وراء اغتيال العالم الإيراني فخري زاده

العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده

كشف مسؤول بالإدارة الأمريكية النقاب عن مسؤولية إسرائيل عن عملية اغتيال العالم النووي الإيراني فخري زاده.

ونقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية، اليوم الأربعاء، عن المصدر الذي لم تسمه، قوله إن “فخري زاده كان أحد أهداف إسرائيل منذ مدة  طويلة “.

كما رفض المسؤول تأكيد إن قامت إسرائيل باطلاع الإدارة الأمريكية هذه المرة على العملية.

واعتبر المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الإيراني، أبو الفضل عموئي، أمس الثلاثاء، أن بصمات إسرائيل في عملية اغتيال فخري زاده “مشهودة وواضحة”.

وجاءت تصريحات عموئي، بالتزامن مع نقل قناة “العالم” الإيرانية الناطقة بالعربية، عن مسؤول في طهران ـ لم يتم الكشف عن هويته ـ قوله إن “الأسلحة التي استخدمت في الهجوم الإرهابي (على فخري زاده) إسرائيلية الصنع ويمكن التحكم بها بالأقمار الصناعية”.

تحديد أشخاص على صلة باغتيال زاده

وأعلنت الحكومة الإيرانية، الأربعاء، أن وزارة  المخابرات والأمن الوطني، حددت أشخاصا على صلة باغتيال العالم النووي محسن فخري زاده.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المتحدث باسم الحكومة علي ربيعي، خلال مشاركته في برنامج على التلفزيون الرسمي، الأربعاء.

وقال ربيعي إن “وزارة المخابرات  حددت أشخاصا على صلة باغتيال الشهيد فخري زاده”.

وأشار إلى أن عملية الاغتيال يتم التحقيق فيها من جميع الأبعاد، مؤكدا أن بلاده ستتخذ الخطوات اللازمة عقب انتهاء التحقيقات.

وفي 27 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020، أعلنت إيران اغتيال فخري زاده (63 عاما) المعروف بـ”عراب الاتفاق النووي” باستهداف سيارة كانت تقله قرب طهران.

وتوعد الحرس الثوري بـ”انتقام قاس” من قتلة فخري زادة، متهما إسرائيل بالوقوف وراء عملية اغتياله.

بينما قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف، عبر تويتر، إن “هناك أدلة مهمة حول ضلوع إسرائيل في اغتيال فخري زاده”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة