وزيرة العدل الألمانية: منع الجرائم “الإسلامية” له الأولوية القصوى

وزيرة العدل الألمانية كريستينه لامبرشت (رويترز)
وزيرة العدل الألمانية كريستينه لامبرشت (رويترز)

قالت وزيرة العدل الألمانية كريستينه لامبرشت إن ” الأولوية القصوى بالنسبة للأجهزة الأمنية والقضاء” لا تزال تتمثل في كشف “الجرائم الإسلامية ومنعها وتتبعها”.

وقالت الوزيرة، عضو الحزب الاشتراكي الديمقراطي، إن “الإرهاب الإسلامي خطر شديد وجدي للغاية في أوربا”، في إشارة إلى الهجمات التي وقعت في مدن نيس وفيينا ودريسدن في الشهور الماضية.

وجاءت تصريحات الوزيرة الألمانية في الذكرى السنوية الرابعة لهجوم الدهس الذي نفذه التونسي أنيس العامري في التاسع عشر من ديسمبر/ كانون الأول 2016 في سوق لعيد الميلاد في العاصمة الألمانية برلين.

وقالت لامبرشت “سنظل موجودين من أجل الضحايا”، مضيفة أن الفكر لا يزال مشغولا بأهالي الضحايا والمصابين والمسعفين الذين لا يزالون يعانون من تداعيات الهجوم.

وسرق العامري شاحنة بعد أن قتل سائقها ثم دهس بها جمعا من الناس ما أسفر عن مقتل 11 شخصا وإصابة عشرات، قبل أن يتمكن من الفرار إلى إيطاليا حيث لقي حتفه هناك برصاص الشرطة.

ورغم القيود المفروضة بسبب جائحة كوفيد-19، ستقيم الكنيسة المواجهة لموقع الحادث قداسا صغيرا لأرواح الضحايا، وستدق أجراس الكنيسة 12 مرة في توقيت وقوع الهجوم.

وقالت لامبرشت “علينا أن نوقف دوامة الكراهية والعنف التي يمكن أن تدفع مجرمي العنف لارتكاب جرائم مروعة”.

وأعلنت الوزيرة عن مزيد من تعزيز التعاون الأوربي، مشيرة إلى المضي قدما في صقل وسائل التحقيق ووضع التزامات لمنصات الإنترنت في كل انحاء أوربا للتصدي للتحريض والعنف.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة