اليونان تعتقل مسؤولا في القنصلية التركية بتهمة التجسس.. وأنقرة ترد

وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو
وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو (غيتي)

أدانت وزارة الخارجية التركية اعتقال السلطات اليونانية أحد الموظفين المحليين في القنصلية العامة التركية في جزيرة رودس في إطار تحقيق يتعلق بمزاعم تجسس، وقالت إن الاعتقال ينتهك حقوق المسؤول القنصلي، متهمةً أثينا بانتهاك الاتفاقيات الدولية.

وأصدرت الخارجية التركية بيانًا علّقت فيه على اعتقال الموظف المتعاقد مع القنصلية، صباح الدين بايرام (35 عامًا)، في إطار تحقيق بمزاعم تجسس على خلفية التقاط صور لسفن يونانية.

وشدد البيان على أن السلطات اليونانية انتهكت المعاهدات الدولية، عبر اعتقال بايرام، الذي يعمل سكرتيرًا في القنصلية.

وأوضح أن الجانب اليوناني انتهك أحكام اتفاقية فيينا للعلاقات القنصلية والحق في الحرية والأمن المنصوص عليهما في الاتفاقية الأوربية لحقوق الإنسان، فضلًا عن انتهاك الخصوصية الشخصية والعائلية، خلال إجراءات أدت لاعتقال بايرام.

وكان مصدر يوناني كبير قد قال، الجمعة، إن الشرطة احتجزت مسؤولًا في القنصلية التركية؛ لاتهامه بالتجسس في قضية ستؤدي -على الأرجح- لمزيد من التدهور في العلاقات بين البلدين.

وألقت أثينا القبض على بايرام، السبت الماضي، بعد استجوابه، كما ألقت القبض على مواطن يوناني آخر.

وقال مسؤول في الشرطة لوكالة (رويترز) إن السلطات ألقت القبض على “شخص كان يعمل في القنصلية التركية في رودس (بايرام)، وآخر يعمل طاهيًا على متن سفينة سياحية تعمل بين رودس وكاستيلوريزو اليونانية (تبعد نحو 1.2 كيلومتر فقط عن السواحل التركية)”.

واتُهم أحد المشتبه فيهما بتصوير تحركات الجيش اليوناني في بحر إيجه، في حين ذكرت وسائل إعلام يونانية أن الإثنين ينتميان إلى أقلية يونانية مسلمة متمركزة شمالي البلد.

وأعربت الخارجية التركية عن قلقها بسبب طريقة تعاطي الإعلام اليوناني مع الموضوع، مشيرةً إلى أن وسائل إعلام يونانية انتهكت في تغطياتها قرينة البراءة (المبدأ القانوني الذي يعد الشخص بريئًا ما لم تثبت إدانته)، واستهدفت الموظف المذكور وأسرته وممثليات تركيا لدى اليونان وموظفي تلك الممثليات.

وذهب البيان إلى الاعتقاد أن “التحقيق مدبر من  أوساط تسعى لتصعيد التوتر بين تركيا واليونان”، وأكد -في الوقت نفسه- أن تركيا ستتخذ الخطوات اللازمة من أجل ضمان حقوق موظف القنصلية.

وتصاعد التوتر بين أثينا وأنقرة في الأشهر الأخيرة على خلفية عمليات استكشاف للغاز تجريها تركيا شرقي المتوسط، وتشمل مناطق بحرية تطالب بها اليونان وقبرص.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة