رئيس الأركان السوداني: قواتنا المسلحة ليست جماعة مسيسة ولا تحترف الانقلابات

رئيس الأركان السوداني: لسنا مثل جيوش حولنا تهوى السلطة وتحترف الانقلابات(مواقع التواصل)
رئيس الأركان السوداني: لسنا مثل جيوش حولنا تهوى السلطة وتحترف الانقلابات(مواقع التواصل)

قال رئيس هيئة الأركان السوداني، الفريق أول، محمد عثمان الحسين، إن “قواتنا المسلحة ليست جماعة مسيّسة وليست مثل الجيوش المجاورة التي تهوى السلطة وتحترف الانقلابات”، بحسب تعبيره.

وأوضح رئيس الأركان السوداني، في خطاب خلال احتفال (أكاديمية نميري العسكرية العليا) بتخريج دورتين للدفاع الوطني في أم درمان أمس، أن” القوات المسلحة السودانية ليس كجيوش الدول التي انهارت أمام شعبها وحلت محلها الجماعات المسلحة”.

وبيّن أن القوات المسلحة السودانية ليس كجيوش الدول التي انهارت أمام شعبها وحلت محلها الجماعات المسلحة، وقال إنها باقية ما دامت دولة السودان باقية، وستظل القوات المسلحة واعيه ومحصنة وعصية على التحديات والمتربصين بها.

وأكد رئيس هيئة الأركان خلال حديثه في الاحتفال أن “القوات المسلحة مستمرة في تطوير المناهج والعمل على مراجعات برامج التدريب وفنون القتال والحرب وفي كافة المجالات”.

وقال إن  الدارسين نالوا التدريب في العلوم العسكرية والسياسية والاجتماعية والإستراتيجية لافتا إلى أنهم في أتم الاستعداد لتحمل المسئولية في مواقعهم المختلفة مدنيين وعسكريين.

وقال الحسين “القوات المسلحة السودانية ستظل عصية على مكر الماكرين وكيد الكائدين، حتى وإن استعان بعض أبناء الوطن عليها بالأجنبي، واستجلبوا لذلك القوانين من وراء البحار” دون توضيح ذلك.

وتابع رئيس الأركان السوداني “القوات المسلحة السودانية، هي الجيش الذي يرومه الوطن، وليست جماعة مسيسة ولا تهوى السلطة ولا تحترف الانقلابات، والجيوش بمثل تلك المواصفات انهارت من حولنا، وحلت محلها المليشيات”.

وأتم القيادي العسكري السوداني، قائلا “القوات المسلحة أساسها متين، لأن قاعدته الشعب السوداني، وعقيدتها هي واجبها المقدس الموكل لها بموجب الدستور”.

انتقادات لمؤيدي تشريع أمريكي

وقالت صحيفة -سودان تربيون” إن رئيس أركان الجيش السوداني وجّه انتقادات إلى مؤيدي تشريع سنه مجلس النواب الأمريكي تحت عنوان “قانون التحول الديمقراطي في السودان والمساءلة والشفافية المالية لعام 2020”.

وكان مجلس النواب الأمريكي قد أقرهذا القانون بأغلبية ثلثي الأعضاء في العاشر من ديسمبر كانون الجاري، حيث ينص على دعم الانتقال، كما إنه يُنهي سيطرة الجيش السوداني على الشركات الاقتصادية ويجبره على تسليمها إلى الحكومة المدنية.

وقال الحسين، أثناء مخاطبته تخريج دورات في أكاديمية نميري العسكرية، الأربعاء: “تظل القوات المسلحة محصنة وعصية على كيد الكائدين، حتى وإن عاقها بعض بني وطنها واستعانوا بالأجنبي عليها واستجلبوا لذلك التشريعات والقوانين من وراء البحار”.

ويمتلك الجيش السوداني وقوات الدعم السريع نحو 250 شركة، تعمل في مجالات مدنية حيوية مثل طحن القمح والتنقيب عن الذهب وتصنيع الأحذية والأدوات الكهربائية والمنزلية وتصدير اللحوم والصمغ العربي والسمسم.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة