واشنطن تؤكد أن هجمات القرصنة التي استهدفت مؤسسات حيوية “كبيرة ومستمرة”

متسللين يُعتقد أنهم يعملون لحساب روسيا تجسسوا على رسائل البريد الإلكتروني الداخلية بوزارتي الخزانة والتجارة الأمريكيتين (رويترز)
متسللين يُعتقد أنهم يعملون لحساب روسيا تجسسوا على رسائل البريد الإلكتروني الداخلية بوزارتي الخزانة والتجارة الأمريكيتين (رويترز)

وكانت مصادر مطلعة كشفت هذا الأسبوع أن متسللين يُعتقد أنهم يعملون لحساب روسيا تجسسوا على رسائل البريد الإلكتروني الداخلية بوزارتي الخزانة والتجارة الأمريكيتين، وإن هناك مخاوف من أن تكون عمليات التسلل التي اكتشفت حتى الآن ليست إلا كقمة جبل الجليد.

وقال بيان مشترك أصدره كل من مكتب التحقيقات الفدرالي، ووكالة الأمن السيبراني، وأمن البنية التحتية/ ومكتب مدير المخابرات الوطنية “هذا وضع آخذ في التطور، وبينما نواصل العمل على فهم نطاق الحملة بالكامل، نعلم أن هذا الاختراق أثر على شبكات داخل الحكومة الاتحادية”.

وأضاف البيان “على مدى الأيام القليلة الماضية، أصبح مكتب التحقيقات الفدرالي ووكالة الأمن السيبراني وأمن البنية التحتية ومكتب مدير المخابرات الوطنية على دراية بحملة أمنية إلكترونية كبيرة ومستمرة”.

قرصنة إلكترونية (الألمانية)

وتابع “يحقق مكتب التحقيقات الاتحادي ويجمع المعلومات من أجل تحديد وملاحقة وتعطيل الجهات المسؤولة عن التهديد”.

وكشفت شبكة بلومبيرغ أن البيت الأبيض يعقد اجتماعات يومية عاجلة بمشاركة مسؤولين من وكالات متعددة، لمعالجة اختراق الأنظمة المعلوماتية الأمريكية.

ونقلت الشبكة عن مسؤول كبير قوله إن مسؤولي المصالح المعلوماتية يقدمون معطيات للمحققين، لكن لا يزال من غير الواضح المدة التي ستستغرقها عملية التحقيق.

وكان مستشار البيت الأبيض للأمن القومي روبرت أوبراين قد قطع زيارة أوربية أول أمس الثلاثاء وعاد إلى واشنطن للتعامل مع الهجوم  الذي استهدف مؤسسات عدة بالولايات المتحدة هذا الأسبوع.

وكانت وسائل إعلام أمريكية كشفت مطلع هذا الأسبوع تعرض وزارتي الخزانة والتجارة إلى جانب عدد من المؤسسات الحكومية الأمريكية الأخرى لعملية اختراق إلكتروني موسعة ومستمرة منذ أشهر وراءها قراصنة تابعين للحكومة الروسية.

هذا ويقوم مكتب التحقيقات الفدرالي بالتحقيق في عملية الاختراق، التي ربما بدأت في الربيع الماضي، ومن بين الضحايا أيضا شركات حكومية واستشارية وتكنولوجية وشركات اتصالات ونفط وغاز في أمريكا الشمالية وأوربا وآسيا والشرق الأوسط، وذلك وفقًا لشركة فاير آي، وهي شركة متخصصة بالأمن الإلكتروني وتم اختراقها أيضا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

كشفت صحيفة الواشنطن بوست تعرض وزارتي الخزانة والتجارة الأمريكيتين إلى جانب عدد من المؤسسات الحكومية الأخرى في البلاد، لعملية اختراق إلكتروني موسعة مستمرة منذ أشهر وراءها قراصنة تابعون للحكومة الروسية.

15/12/2020
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة