شاهد: قطر تفوز باستضافة دورة الألعاب الآسيوية لعام 2030

عمومية الأولمبي الآسيوي توافق على مقترح المكتب التنفيذي بشأن نسختي 2030 و2034 من الآسياد(رويترز)
عمومية الأولمبي الآسيوي توافق على مقترح المكتب التنفيذي بشأن نسختي 2030 و2034 من الآسياد(رويترز)

أعلن المجلس الأولمبي الآسيوي، ظهر اليوم الأربعاء، فوز قطر باستضافة دورة الألعاب الآسيوية ” آسياد”.

جاء ذلك خلال تصويت الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي، في العاصمة العمانية مسقط، لاختيار البلد المضيف لدورة الألعاب الآسيوية الحادية والعشرين، المقررة لعام 2030، وفق الوكالة العمانية الرسمية.

وقال أندري كريوكوف، رئيس لجنة التقييم بالمجلس الأولمبي الآسيوي، إن ملف قطر لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية ” آسياد” هو الأكثر جاهزية، موضحا، أن الدوحة باتت عاصمة أكثر خبرة وقدرة على تنظيم الفعاليات في أي وقت.

وفي أبريل/ نيسان الماضي، تقدمت قطر والسعودية، إلى المجلس الأولمبي الآسيوي، لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية لعام 2030، قبل أن يتم التصويت لصالح الدوحة، على أن تستضيف الرياض الدورة المقرر انعقادها في 2034.

وتستضيف قطر فعاليات مونديال كرة القدم، من 21 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 18 ديسمبر/ كانون الأول 2022، بمشاركة 32 منتخبا في العالم، إذ فازت الدوحة في 2010 باستضافة المونديال لتصبح أول عاصمة عربية وشرق أوسطية تنظم هذا الحدث الكروي العالمي.

وكانت الجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي، وافقت اليوم بالإجماع على منح الفائز في التصويت، من ملفي قطر والسعودية، حق استضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030  بينما يحصل الملف الآخر على حق استضافة دورة عام 2034.

وجرى التصويت اليوم خلال الاجتماع التاسع والثلاثين للجمعية العمومية للمجلس الأولمبي الآسيوي، المنعقد في العاصمة العمانية مسقط، ووالذي تنافست فيه الدوحة والرياض على استضافة دورة الألعاب الآسيوية 2030.

ووجه الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي الشكر للقائمين على ملفي الرياض والدوحة، على حرصهم على استضافة دورة الألعاب الآسيوية والعمل الكبير الذي قدموه للحركة الأولمبية في آسيا.

وعبّر الفهد خلال اجتماع المكتب التنفيذي، عن الفخر الكبير للمستوى الذي وصلهم في العروض التقديمية، لاستضافة الألعاب الآسيوية.”

وأضاف “كان الجميع على قناعة بأن كلتا المدينتين، الدوحة والرياض، قادرة  على استضافة الألعاب الآسيوية، وقد أتيح لنا الوقت الكافي للاطلاع على بعض المقترحات الجيدة التي تحقق الفوز للجميع”.

وأوضح الفهد أن جرى على أن من يحصل على أكثر الأصوات سينظم نسخة 2030، بينما سيحصل صاحب المركز الثاني على شرف استضافة نسخة عام 2034، وبالتالي لن يكون هناك خاسرًا”.

ووجه الفهد الشكر لقيادات قطر والسعودية وسلطنة عمان على تحقيق هذا الجهد وأيضًا وزراء الخارجية ورؤساء اللجان الأولمبية.

ولم يعترض أحد من الأعضاء على مقترح المكتب التنفيذي بشأن “نسختي 2030” وإنما جرى الموافقة عليه بالإجماع.

قطر: نمتلك الخبرات اللازمة لاستضافة ألعاب 2030

هذا وأكد الشيخ جوعان بن حمد آل ثاني رئيس اللجنة الأولمبية القطرية على جاهزية قطر لاستضافة دورة الألعاب الآسيوية المقبلة عام 2030.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية القطرية إن “قطر عملت على مدار 20 عاما كاملة لبناء مرافق ومنشآت رياضية على مستوى عالمي، مؤكدا أن قطر تمتلك الخبرة والدراية الكافية لاستضافة هذا الحدث الكبير عام 2030 وما بعده”،  وقال “لا حدود لما يمكن أن يحققه وينجزه القطريون لقطر ولآسيا والعالم أيضًا”.

وقال “تشرفت بأنني كنت سفيرا لشعلة الألعاب الآسيوية 2006، وقد قطعت ألاف الأميال وزرت 27 دولة، علي مدار 55 يوما للاحتفاء والاحتفال بالقيم التي تمثلها الرياضة من صداقة واحترام وروح رياضية”.

وأكد جاسم راشد البوعينين أمين عام اللجنة الأولمبية القطرية، على جاهزية بلاده لاستضافة الدورة من خلال توافر أفضل المنشآت والفرص التي تساعد الرياضيين على النجاح خلال المنافسات.

وكشف البوعينين خلال كلمته أثناء العرض التقديمي لملف الدوحة 2030 أن القرية الأولمبية ستضم ألفي وحدة قادرة على استضافة أكثر من 15 ألف شخص ويمكن التوسع كي تسع 18 ألف شخص بمستوى عال وهي على بعد ما بين 10 و15 دقيقة عن كل الملاعب التي ستستضيف المنافسات.

وأضاف “قمنا بحجز 4000 غرفة فندقية للضيوف على مستوى الخمس نجوم، ولدينا 14 فندقا جاهزا لاستقبال كل الوفود المشاركة في الألعاب”.

وأوضح بالقول “تتضمن خطتنا توفير أفضل المنشآت الطبية والرعاية الطبية لكل الحضور في كل الملاعب ولكل المشاركين مجانا، وهناك مختبرات الفحوص في المنشآت، الموجودة بالفعل والمعتمدة من الهيئات الدولية”.

واختتم البوعينين كلمته قائلا “نمتلك الخبرة والدراية من خلال استضافة العشرات من الأحداث الرياضية المختلفة على مدار السنوات الماضية، ونود أن نتشارك هذه الخبرات بطريقة جديدة عبر الدورة الآسيوية”.

وعقد في مسقط، اليوم اجتماع الجمعية العمومية التاسع والثلاثون للمجلس الأولمبي الآسيوي الذي سيشهد التصويت على استضافة دورة الألعاب الآسيوية الحادية والعشرين عام 2030.

وتنافست مدينتا الدوحة والرياض على استضافة الألعاب الآسيوية عام 2030 وشهدت هذه العمومية واقعة تاريخية تحدث لأول مرة في تاريخ دورة الألعاب الآسيوية حيث تم اختيار المدينة التي تنظم الألعاب من خلال التصويت الإلكتروني.

وعقد اجتماع الجمعية العمومية برئاسة سعادة الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي وبمشاركة واسعة من رؤساء ومندوبي اللجان الأولمبية الآسيوية الوطنية الـ 45، حيث حضر 24 من ممثلي اللجان الأولمبية الوطنية في الدول الآسيوية الاجتماع في مسقط، في حين شاركت 21 لجنة من خلال الاتصال المرئي بسبب جائحة كورونا.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

أعلن مصرف قطر المركزي، الأحد، طرح الإصدار الخامس للأوراق النقدية القطرية بتصاميم ومواصفات فنية وأمنية جديدة، بالتزامن مع احتفالات اليوم الوطني في 18 من ديسمبر/ كانون أول 2020.

13/12/2020
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة