ربع مليون إصابة خلال 24 ساعة.. أمريكا ترخّص أول فحص منزلي لكورونا

أحد أفراد الأطقم الطبية خارج مستشفى بنيويورك (الأناضول)
أحد أفراد الأطقم الطبية خارج مستشفى بنيويورك (الأناضول)

سجّلت الولايات المتّحدة الثلاثاء حوالي ربع مليون إصابة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية جديدة، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز.

وأظهرت بيانات الجامعة أنه بين الساعة 8:30 من مساء الإثنين والساعة الثامنة والنصف من مساء الثلاثاء سجّلت الولايات المتحدة أكثر من 248 ألف إصابة جديدة بالفيروس و2706 وفيات ناجمة عن الوباء.

ومنذ أسبوعين لا تنفكّ أعداد الإصابات اليومية الجديدة بالوباء تحطم أرقاماً قياسية في الولايات المتّحدة، كما يُواصل عدد مرضى كوفيد-19 الذين يتمّ إدخالهم إلى المستشفيات الارتفاع، وهناك حاليًا أكثر من 113 ألف مريض بكوفيد-19 في المستشفيات، بحسب بيانات وزارة الصحة الأمريكية.

وكانت السلطات الصحّية تتوقّع هذه الزيادة بعد التنقّلات التي قام بها ملايين الأمريكيين قبل أسبوعين للاحتفال بعيد الشكر على الرغم من الدعوات التي وُجّهت إليهم لملازمة منازلهم.

لا أسرة شاغرة بالعناية الفائقة

وإذا كان الوضع الوبائي يتحسّن في الغرب الأوسط حيث تنخفض أعداد الإصابات اليومية الجديدة، فإنّ الوباء يتفشّى بوتيرة متسارعة في غرب البلاد وشمالها الشرقي، وفق “كوفيد تراكينغ بروجكت” الذي يتتبّع يومياً البيانات عبر البلاد.

وفي جنوب كاليفورنيا واصلت أعداد الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19 تحطيم الأرقام القياسية إذ بلغت أقسام العناية الفائقة طاقتها القصوى أو تكاد، كما في مقاطعة لوس أنجلوس على سبيل المثال البالغ عدد سكانها عشرة ملايين نسمة والتي لم يعد فيها سوى أقلّ من 100 سرير شاغر.

الضغط على المستشفيات يزداد بعدة ولايات أمريكية مع تصاعد حالات الإصابة بكورونا (رويترز)

 

والوضع ليس أفضل حالاً في مقاطعتي فينتورا وريفرسايد المجاورتين للوس أنجلوس واللتين بلغت نسبة إشغال الأسرّة في أقسام العناية الفائقة فيهما نسبة 99 في المئة و100 في المئة على التوالي، وفقاً للسلطات الصحيّة المحليّة.

وبالطبع فإن عدم توفر أسرة شاغرة في أقسام العناية الفائقة في مستشفيات جنوب كاليفورنيا لا يعني أنّ المرضى سيُتركون في الشوارع، بل يعني، وفق خبراء في مجال الصحّة، أن المستشفيات ستضطر إلى وضعهم في أقسام أخرى أقل ملاءمة لأوضاعهم الصحيّة الحرجة، مما يزيد من خطر وفاتهم.

وأصيب أكثر من 16.7 مليون شخص بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة منذ بدء تفشّي الوباء. لكنّ الحصيلة الفعلية ربما تكون أكبر بسبب عدم إجراء فحوص على نطاق واسع في المرحلة الأولى.

أول فحص منزلي لكورونا قريبا بالأسواق الأمريكية

ورخّصت الولايات المتحدة الثلاثاء بتسويق أول فحص منزلي سريع لكورونا سيُباع بدون وصفة طبية وتظهر نتيجته في غضون 20 دقيقة.

وهذا الفحص الذي طوّرته شركة إليومي ومقرّها كاليفورنيا سيباع بحوالي 30 دولاراً، وتخطط الشركة لطرح ثلاثة ملايين وحدة منه في يناير/ كانون الثاني 2021، وملايين أخرى في الأشهر اللاحقة.

تم إعطاء الترخيص لأول فحص منزلي سريع لكورونا بالولايات المتحدة (مواقع التواصل)

ويعتمد الاختبار على رصد الأجسام المضادة، أي أنه يعمل عن طريق الكشف عن جزيء سطحي لفيروس كورونا، على عكس فحص “بي سي آر” الأكثر شيوعاً الذي يبحث عن المادة الوراثية للفيروس.

وتشبه التكنولوجيا المستخدمة في هذا الفحص المنزلي تلك المستخدمة في اختبارات كشف الحمل المنزلية.

ولا يتضمن الاختبار المنزلي إدخال أداة التحليل بعمق في الأنف وبالتالي فهو أكثر راحة في الاستخدام الذاتي.

وذكرت وكالة الغذاء والدواء أنّ الفحص المنزلي حدّد بشكل صحيح 96 في المئة من العيّنات الإيجابية و100 في المئة من العيّنات السلبية لدى الأفراد الذين يعانون من أعراض الإصابة بكورونا.

وبالنسبة إلى الأشخاص الذين لا يعانون من أي أعراض، حدّد الاختبار بشكل صحيح 91 في المئة من العيّنات الإيجابية و96 في المئة من العيّنات السلبية.

ويتّصل الاختبار المنزلي بتطبيق على الهواتف الذكية للمستخدم لتفسير النتائج. ويستغرق صدور النتيجة أقلّ من 20 دقيقة وتظهر عبر التطبيق.

وبدأت الولايات المتحدة الإثنين حملة تلقيح واسعة النطاق ترمي في مرحلة أولى إلى تلقيح 20 مليون شخص خلال ديسمبر/كانون الأول الجاري، يتوزعون على نزلاء دور رعاية المسنين (ثلاثة ملايين شخص) وموظفي القطاع الصحّي (21 مليوناً)، قبل أن يرتفع هذا العدد إلى مئة مليون شخص بحلول نهاية مارس/آذار.

لكنّ خبراء الأوبئة يؤكّدون أنّه لا بدّ من تلقيح أكثر من 70 في المئة من الناس لوقف تفشّي الوباء.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة