المغرب: العلاقات مع اسرائيل “كانت طبيعية” حتى قبل الاتفاق

قال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الأحد في مقابلة مع صحيفة “يديعوت أحرونوت” الاسرائيلية إن العلاقات بين المغرب واسرائيل كان “طبيعية أصلا” قبل اتفاق التطبيع الذي أعلن عنه الخميس الرئيس الأمريكي دونالد ترمب.

وأكد بوريطة في المقابلة: “من وجهة نظرنا، نحن لا نتحدث عن تطبيع لأن العلاقات كانت أصلا طبيعية”.

وأضاف وزير الخارجية المغربي: “نحن نتحدث عن استئناف للعلاقات بين البلدين كما كانت سابقا، لأن العلاقة كانت قائمة دائما. لم تتوقف أبدا”.

وأكد بوريطة في المقابلة “العلاقات بين اسرائيل والمغرب مميزة ولا يمكن مقارنتها بالعلاقة التي تجمع اسرائيل بأي بلد عربي آخر”.

وأضاف أن “للمغرب تاريخا مهما مع الطائفة اليهودية، تاريخا خاصا في العالم العربي. الملك… والملوك السابقون، بينهم الحسن الثاني، كانوا يحترمون اليهود ويحمونهم. العلاقات بين المغرب واليهود كانت علاقات مميزة لا يمكن إيجاد مثيل لها في أي بلد عربي آخر”.

وأعلن الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترمب الخميس اعتراف بلاده بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، وعن اتفاق تطبيع للعلاقات بين المغرب وإسرائيل.

وأقام المغرب علاقات رسمية مع اسرائيل أواخر تسعينيات القرن الماضي بعد اتفاق أوسلو بين الفلسطينيين والإسرائيليين. وأغلق المغرب مكتب الارتباط في تل أبيب عام 2000 في بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

والمغرب هو رابع بلد عربي هذا العام يعلن عن اتفاق لتطبيع العلاقات مع الدولة العبرية، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

المصدر : الفرنسية

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة