وزير الدفاع الليبي: من العار أن تدعم فرنسا حفتر لسنوات

وزير الدفاع في حكومة الوفاق الليبية صلاح النمروش (غيتي)
وزير الدفاع في حكومة الوفاق الليبية صلاح النمروش (غيتي)

قال وزير الدفاع في حكومة الوفاق الوطني الليبية، صلاح الدين النمروش، إنه من العار على فرنسا أن تدعم حفتر لمدة سنوات، آملا منها تغيير موقفها.

وأكد النمروش خلال مقابلة أجرتها قناة فرانس 24 الناطقة بالإنجليزية، استعداده حكومة الوفاق لمحادثات مع الطرف المقابل للتوصل إلى حل سياسي، شريطة تهميش حفتر نهائيا هو وعقيلة صالح (رئيس مجلس النواب بطبرق/شرق).

 

 

وقال إنه “لا يمكن القبول بحفتر، فهو مجرم حرب ومكانه السجون، ونحن نكتشف المقابر الجماعية الجديدة في ترهونه وجنوب طرابلس”.

وجدد النمروش تهديده بالانسحاب من اتفاق وقف إطلاق النار إذا استمر خرق قوات حفتر له.

وأضاف أنه في الوقت الذي تحترم فيه حكومة الوفاق اتفاق وقف إطلاق النار، يشن حفتر هجوما جنوبي ليبيا بدعم من مرتزقة.

والأحد، أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، هجوم قوات حفتر، على أحد معسكراتها بمدينة أوباري (964 كيلومتراجنوب طرابلس) في خرق لاتفاق وقف إطلاق النار.

وتابع النمروش موضحًا أن اتفاقية التعاون العسكري مع تركيا واضحة ومعلنة، وليست سرية كتحالفات حفتر مع داعميه.

وأضاف “نتجاهل انتقادات فرنسا لدور تركيا في ليبيا، فالشراكة الاستراتيجية بين حكومة الوفاق الوطني وأنقرة واضحة وعلنية ، في حين أن الترتيبات بين حفتر وداعميه الأجانب تتم سرا”.

وأوضح أن حكومة الوفاق مستعدة للدخول في معركة مع حفتر إذا انهار اتفاق وقف إطلاق النار.

والخميس أعلنت وزارة الدفاع الليبية، حصولها على معلومات مؤكدة بشأن تسلل مسلحين بهيئة مدنية لمناطق قرب العاصمة طرابلس.

وفي 23 من أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت الأمم المتحدة، توصل طرفي النزاع في ليبيا إلى اتفاق لوقف لإطلاق النار، ضمن مباحثات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) في مدينة جنيف السويسرية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة