استقالة حنان عشراوي من منظمة التحرير الفلسطينية

استقالة حنان عشراوي من منظمة التحرير الفلسطينية (رويترز)

أعلنت حنان عشراوي الأربعاء استقالتها من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، معتبرة أنه آن الأوان لإجراء إصلاحات وتفعيل منظمة التحرير وإعادة الاعتبار لصلاحياتها ومهامها.

وقدمت عشراوي استقالتها الشفهية في 24 نوفمبر/ تشرين الثاني خلال لقائها بالرئيس الفلسطيني محمود عباس بعيد أيام من استئناف السلطة الفلسطينية التنسيق الأمني مع إسرائيل.

وقالت عشراوي (74عاما) في بيان” تعهدت في ذلك اللقاء بألا أقوم بالإعلان عن الاستقالة أو مناقشتها إلى حين انتهاء الإجراءات بالتوافق”.

وأعقبت الاستقالة الشفهية استقالة خطية بتاريخ 26  نوفمبر/تشرين الثاني، وفق البيان.

ولم تقدم عشراوي، سببا لاستقالتها في البيان الذي أعلنت فيه هذه الخطوة، لكنها قالت إن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية “تعاني من التهميش وعدم المشاركة في صنع القرار”.

ولم يتخذ الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مرحلة أولى أي موقف من الاستقالة من حيث رفضها أو قبولها، لكن وكالة الأنباء الفلسطينية أفادت مساء الأربعاء بأن عباس قبل الاستقالة.

حنان عشراوي مع الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات (رويترز أرشيفية)

إجراء إصلاحات

دعت عشراوي إلى “إجراء الإصلاحات المطلوبة وتفعيل منظمة التحرير وإعادة الاعتبار لصلاحياتها ومهامها واحترام تفويض اللجنة التنفيذية” التي اعتبرتها “تعاني من التهميش وعدم المشاركة في صنع القرار”.

وشددت على ضرورة “تداول السلطة ديموقراطيا عن طريق الانتخابات” مشيرة الى أن “النظام السياسي الفلسطيني بحاجة إلى تجديد مكوناته ومشاركة الشباب، والكفاءات في مواقع صنع القرار”.

حنان خليل عشراوي، أستاذة جامعية، اختيرت عام 1991 لتمثيل منظمة التحرير الفلسطينية في محادثات السلام في مدريد في أكتوبر/ تشرين الأول.

وكانت المتحدثة باسم الوفد الفلسطيني في هذه المحادثات، ولفتت الأنظار في منافستها لبنيامين نتانياهو الذي كان المتحدث باسم الوفد الإسرائيلي، ثم اختيرت عضوا في وفود التفاوض الفلسطينية اللاحقة.

في يناير/كانون الثاني عام 1996، انتخبت نائبة عن مدينة القدس الشرقية المحتلة في المجلس التشريعي وحصلت على أعلى نسبة من الأصوات…

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قالت منظمة التحرير الفلسطينية إن مخطط التوسع الاستيطاني وضم مساحات واسعة من الأراضي الفلسطينية لدولة الاحتلال لم يرفع من جدول أعمال الحكومة الإسرائيلية.

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة