السعودية تدعم الموقف المصري في ملف سد النهضة

سد النهضة الإثيوبي (روتيرز)
سد النهضة الإثيوبي (روتيرز)

أعلنت الرياض، الثلاثاء، دعم الموقف المصري بشأن سد النهضة الإثيوبي، مؤكدة أن الهدف من ذلك الحفاظ على الأمن المائي المصري، فضلًا عن تعزيز الأمن والسلم في أفريقيا.

وأكدت في بيان مشترك بنهاية اجتماع لجنة المتابعة والتشاور السياسي بين البلدين، والذي ترأسه وزيرا الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، والمصري سامح شكري، وفق ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وأوضح البيان أن الاجتماع انتهي إلى “توافق الرؤى حيال العديد من القضايا والأزمات التي تمر بها المنطقة والعالم”.

ووفق البيان، أكد الجانب السعودي “دعمه لمساعي مصر نحو الوصول إلى اتفاق ملزم لجميع الأطراف بشأن سد النهضة حفاظًا على الأمن المائي المصري وتعزيزًا لحفظ الأمن والسلم في القارة الأفريقية”.

وأشارت إلى أهمية “الدخول في مفاوضات جادة بين الأطراف المعنية، كونها هي الحل الأمثل للوصول إلى اتفاق يرضي الأطراف كافة، وأهمية بذل المساعي الحميدة أثناء عملية التفاوض”.

يأتي هذا الدعم السعودي مع استمرار المخاوف المصرية والسودانية من تأثيرات سلبية لأزمة ملف “سد النهضة” الإثيوبي، على حصة البلدين من مياه النيل، وتوقف مفاوضات الحل.

وسبق أن حذر الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، في أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي، خلال اتصال هاتفي أجراه مع رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، من إمكانية أن تذهب مصر إلى نسف السد، وهو التهديد الذي رفضته إثيوبيا، ولم تعلق عليه القاهرة حتى الآن، وسط تأكيدات سابقة منها تشير إلى تمسكها بالحل السياسي.

وتتخوف القاهرة من تأثير سلبي محتمل للسد على تدفق حصتها السنوية من مياه نهر النيل البالغة 55.5 مليار متر مكعب، في حين يحصل السودان على 18.5 مليارًا.

فيما تقول أديس أبابا إنها لا تستهدف الإضرار بمصالح مصر، وإن الهدف من بناء السد هو توليد الكهرباء بالأساس.​​​​​​​

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة