نجاة متسابق بمعجزة بعد انقسام سيارته لنصفين في سباق البحرين (فيديو)

العمال يدفعون ما تبقى من سيارة غروجان (تويتر)
العمال يدفعون ما تبقى من سيارة غروجان (تويتر)

نجا السائق الفرنسي رومان غروجان “بمعجزة” من حادث مروع أدى إلى انقسام سيارته إلى نصفين واندلاع النيران فيها خلال اللفة الأولى لسباق البحرين ببطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات.

ونجح السائق، البالغ عمره 34 عاما، في تحرير نفسه من حزام الأمان والخروج من حطام السيارة بعد اختراقها الحواجز، وتم نقله إلى مستشفى عسكري بالقرب من الحلبة للخضوع للمزيد من الفحوصات.

وقال البريطاني ديمون هيل بطل العالم 1996 “إنها معجزة ببقائه حيا”.

وهرع إيان روبرتس المسؤول الطبي بالاتحاد الدولي للسيارات لمساعدة غروجان مع إطفاء المشرفين النيران المشتعلة في السيارة.

وقال متحدث باسم الاتحاد الدولي للسيارات إن الحادث عادل ضغط الجاذبية الأرضية بأكثر من 50 مرة.

وأضاف هيل في إشارة إلى حادث 1989 الذي أدى إلى تحطم خزان الوقود في سيارة فيراري والسائق النمساوي غيرهارد بيرغر “لم نشاهد مثل هذا الأمر في السنوات الماضية منذ حادث غيرهارد في إيمولا”.

وقال متحدث باسم فريق هاس إن السائق عانى من حروق بسيطة في اليد والكاحل بالإضافة إلى اشتباه في كسر ضلع أو أكثر.

وأظهرت الإعادة أن غروجان، الذي ينتهي عقده هذا الموسم وسيرحل عن هاس بعد إعلان الفريق عن عدم تجديد عقد سائقيه، قفز فوق الحواجز ليهرب من حطام السيارة والنيران وكان يعرج أثناء اصطحابه لسيارة الإسعاف.

وتأجلت بداية السباق مرة أخرى لمدة 80 دقيقة مع قيام المشرفين بإصلاح الحواجز وإبعاد حطام السيارة.

(رويترز)

ولم يصدق لويس هاميلتون بطل العالم سبع مرات ما شاهده في الإعادة.

وقال “أنا ممتن لأن رومان في أمان. المخاطرة التي نقوم بها ليست مزحة بالنسبة للذين ينسون أننا نضع حياتنا على المحك في هذه الرياضة ومن أجل ما نحب فعله”.

وأضاف “شكرا للاتحاد الدولي على الخطوات الهائلة التي اتخذها ليخرج رومان بأمان”.

وقال هيل إنه يبدو أن وسيلة حماية الرأس “هيلو”، والتي تم إدخالها في 2018، قد أنقذت غروجان من إصابات خطيرة واتفق معه غونتر شتاينر رئيس هاس.

وأضاف شتاينر “عندما ترى ماذا يحدث على أرض الحلبة، وعندما ترى مدى الضرر في الحواجز، فهذا لا يصدق”.

وقال آلان فان دير ميرفه سائق السيارة الطبية، وهو أحد أول الواصلين إلى موقع الحادث، إنه كان “بحاجة لبعض الوقت” لإدراك الوضع.

وتابع السائق الجنوب أفريقي “أنا واثق من أنها كانت ثانية لكني شعرت بأنها سنوات. ثم بدأ رومان في الخروج من السيارة بنفسه وهو أمر مذهل بعد التعرض لحادث مثل هذا”.

وأضاف “الهيلو والحواجز وحزام الأمان وكل شيء عملوا كما ينبغي. بدون وسيلة واحدة من كل هذه الوسائل لكانت النتيجة مختلفة تماما”.

وفاز لويس هاميلتون سائق مرسيدس، وبطل العالم سبع مرات، بالسباق بعد استئنافه.

وهذا هو الفوز الخامس على التوالي لهاميلتون، الذي حصد لقب السائقين في تركيا قبل أسبوعين، ورقم 11 في 15 سباقا حتى الآن هذا الموسم.

وكانت وفاة الفرنسي أنطوان أيربير في سباق فورمولا 2 في بلجيكا هي حالة الوفاة الأولى خلال جائزة كبرى منذ البرازيلي أيرتون سينا والنمساوي رولاند راتسنبيرغر في جائزة سان مارينو الكبرى في 1994.

وتعرض جول بيانكي لإصابات خطيرة في الرأس بعد اصطدامه بجرار متوقف خارج الحلبة في جائزة اليابان الكبرى في أكتوبر/ تشرين الأول 2014 لكنه توفي في يوليو/تموز من العام التالي.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة