العراق والجزائر يردان على قرار منع مواطنيهما من دخول الإمارات

الإمارات تفتح أجواءها الجوية لإسرائيل وتمنع رعايا 13 دولة عربية من دخول أراضيها. (روتيرز)
الإمارات تفتح أجواءها الجوية لإسرائيل وتمنع رعايا 13 دولة عربية من دخول أراضيها. (روتيرز)

نفت وزارة الشؤون الخارجية الجزائرية، اليوم الخميس، ما تردد من أنباء عبر وسائل إعلام عربية وأجنبية أفادت بورود الجزائر ضمن قائمة الدول التي يُمنع مواطنوها من الحصول على تأشيرة دخول دولة الإمارات.

وجاء في بيان الخارجية الجزائرية “روّجت بعض وسائل الإعلام الأجنبية ومواقع التواصل الاجتماعي لأخبار تزعم فيها إدراج اسم الجزائر في وثيقة، صادرة عن هيئة رسمية لدولة الإمارات العربية المتحدة، تحظر على الجزائريين الحصول على تأشيرة الدخول إلى الأراضي الإماراتية إلى جانب مواطني دول أخرى”.

وأضافت الخارجية في بيانها “أن هذه الأخبار زائفة ولا تمت للحقيقة بصلة، وأن السلطات العليا الإماراتية أكدت نفيها جملة وتفصيلا لوجود قرار يشمل المواطنين الجزائريين بإجراء المنع من الدخول إلى أراضيها، وأن الوثيقة المروَّجة التي أدرج فيها اسم الجزائر مزورة، وتقف وراءها جهات مشبوهة “.

من جهتها، قالت الخارجية العراقية، الخميس، إن بغداد لم تبلغ رسميًا بقرار إيقاف السلطات الإماراتية منع سمات الدخول لمواطنيها.

وقال المتحدث باسم الخارجية العراقية أحمد الصحاف، في بيان “لم نُبَلّغ رسميًا بإجراءات الإمارات فيما يخص إيقاف منح سمات الدخول للمواطنين العراقيين”.

وأضاف أن “قائمة الإيقاف ضمنت مجموعة دول من بينها العراق”، مشيرًا إلى أن “الوزارة تتابع الأمر عبر القنوات الدبلوماسية، كما وجه وزير الخارجيّة فؤاد حسين، سفارة العراق في أبو ظبي بمتابعة الأمر”.

 

 

ووفق التقارير، فإن الإمارات توقفت عن إصدار تأشيرات جديدة لمواطني 13 دولة ذات أغلبية مسلمة وعربية، هي إيران وسوريا والصومال وتركيا وباكستان ولبنان وأفغانستان والجزائر وتونس والعراق وكينيا واليمن وليبيا.

وأشارت التقارير إلى أن وثيقة مرسلة من سلطات الإمارات إلى شركات عدة، بيّنت أن القرار دخل حيز التنفيذ، في 18 نوفمبر/ تشرين ثانٍ الجاري وحتى إشعار آخر.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

أثارت تصريحات الكاتب السعودي أحمد الفراج، سخرية واسعة على منصات التواصل، بعد تأكيده أن إعلام المملكة ومصر والإمارات أكثر حرية من الإعلام الأمريكي، مشيرًا إلى أنه لا يصدق أبدًا ما يقوله إعلام أمريكا.

18/11/2020
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة