محمد بن زايد لأوباما: إذا حكم الإخوان مصر سيسقط 8 قادة عرب

الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما (يمين) وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد (يسار) (موافع التواصل)
الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما (يمين) وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد (يسار) (موافع التواصل)

كشف الرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، عددًا من أسرار الشرق الأوسط عبر كتابه "الأرض الموعودة" ومنها الحديث عن سقوط مبارك عام 2011.

وفي كتابه الذي يتناول فيه فترة رئاسته للوايات المتحدة، قال أوباما عن سقوط مبارك "كنت أعلم أنه مع كل الاحتفال والتفاؤل، فإن الانتقال في مصر كان مجرد بداية صراع من أجل روح العالم العربي، الكفاح الذي بقيت نتائجه بعيدة عن اليقين".

وتابع "تذكرت محادثة أجريتها مع محمد بن زايد، ولي عهد أبو أبو ظبي والحاكم الفعلي لدولة الإمارات العربية المتحدة، مباشرة بعدما دعوت مبارك للتنحي".

وقال أوباما عن محمد بن زايد "إنه شاب، قريب من السعوديين، وربما كان أذكى زعيم في الخليج" وأضاف "أخبرني (محمد بن زايد) أن التصريحات الأمريكية بشأن مصر تخضع للمراقبة عن كثب في الخليج بقلق متزايد".

ويقول أوباما "أخبرته أنني أتمنى العمل معه ومع آخرين لتجنب الاضطرار إلى الاختيار بين جماعة الإخوان والاشتباكات العنيفة المحتملة بين الحكومات وشعوبها".

وكان رد محمد بن زايد على أوباما أن"الرسالة العامة لا تؤثر على مبارك كما ترى، لكنها تؤثر على المنطقة كلها".

وأضاف "إذا سقطت مصر وتولى الإخوان المسلمون زمام الأمور، فإن هناك ثمانية قادة عرب آخرين في الطريق للسقوط"، وفق الكتاب.

وانتقد محمد بن زايد بيان أوباما قائلًا "إنه يُظهر أن الولايات المتحدة ليست شريكًا يمكننا الاعتماد عليه على المدى الطويل".

ويضيف أوباما "كان صوته هادئًا وباردًا. أدركت أنه لم يكن طلبًا للمساعدة أكثر من أن تحذير. مهما حدث لمبارك؛ فإن النظام القديم لم يكن ينوي التنازل عن السلطة من دون قتال".

ويعد محمد بن زايد أحد أقوى الداعمين للانقلاب العسكري على الرئيس الراحل محمد مرسي عام 2013، كما يعد حليفا رئيسا للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي أطاح مرسي.

ويعد كتاب "أرض موعودة" الجزء الأول من السيرة الذاتية لأوباما، وقد صدر الأربعاء الماضي، ومن المتوقع أن تصل الطبعة الأولي من الكتاب إلى 3 ملايين نسخة، وسيُترجم إلى نحو 24 لغة، من بينها العربية.

وغرّد أوباما على تويتر "هدفي إعطاؤك نظرة ثاقبة على الأحداث والأشخاص الذين شكلوني خلال السنوات الأولى من رئاستي. الأهم من ذلك كله، آمل أن تلهمك فكرة أن ترى نفسك تلعب دورًا في تشكيل عالم أفضل".

ويعد أوباما أول رئيس أمريكي من ذوي البشرة السوداء في تاريخ الولايات المتحدة، وهو الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة، وتولى الرئاسة فترتين متتاليتين من العام 2009 حتى العام 2017، وينتمي إلى الحزب الديمقراطي.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة