إيرانية تضرم النار في جسدها بعد هدم السلطات بيتها (فيديو)

لحظة هدم كوخ السيدة الصغير من قبل البلدية (موافع التواصل)
لحظة هدم كوخ السيدة الصغير من قبل البلدية (موافع التواصل)

أثار حادث إضرام امرأة إيرانية النار في نفسها بعد تدمير السلطات في مدينة بندر عباس بيتا صغيرا كانت تعمل على إنشائه لإيواء أطفالها غضب المغردين الإيرانيين.

ونشرت وسائل إعلام إيرانية ومغردون على مواقع التواصل مقطع فيديو يظهر لحظات هدم موظفي بلدية بندر عباس لبيت متكون من غرفة صغيرة بني على أرض تابعة للبلدية في أطراف مدينة بندر عباس.

ويظهر في الفيديو أطفال يصرخون متوسلين وقف عملية الهدم وامرأة  تفقد أعصابها خلال محاولتها طرد موظفي البلدية.

وقالت وسائل إعلام إيرانية إن المرأة البالغة من العمر 35 عاما أضرمت النار في نفسها بسبب هدم منزلها وتسبب ذلك بحروق بنسبة 18 في المئة في جسدها.

وأثار إجراء بلدية بندر عباس غضب الإيرانيين على مواقع التواصل الذين استهجنوا طريقة التعامل مع المرأة الإيرانية التي دفعتها إلى حرق جسدها.

هذا و أعلنت بلدية بندر عباس عن تحملها جميع النفقات الطبية لعلاج المصابة، بالإضافة إلى تمليكها الأرض التي كانت قد بنت عليها بيتها الصغير وتحمل تكاليف إنشائه.

وعلقت الصحفية الإيرانية زهرا كشوري قائلة "ألم يكن من الممكن أن يتم الحكم على المرأة قبل هذا الحدث المأساوي"؟

وكتبت الصحفية مسيح علي نجاد "هدم الكوخ (غير القانوني) الذي تعيش فيه أسرة فقيرة في بندر عباس وسط صرخات مؤلمة لفتاة صغيرة تعيش هناك مع عائلتها. وفي غضون ذلك، يبني العديد من مسؤولي النظام شققًا فاخرة بشكل غير قانوني من أجل الربح".

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند

حول هذه القصة

ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أن “عميد الإيرانيين”، وهو رجل كردي توفي عن 138 عاما، وفق أوراقه الثبوتية الرسمية.

19/11/2020
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة