الخطوط التركية تبدأ شحن لقاحات كورونا لـ400 وجهة حول العالم

طائرات الشحن التركية تبدأ نقل لقاح فيروس كورونا المستجد من الصين إلى أنحاء العالم (رويترز)
طائرات الشحن التركية تبدأ نقل لقاح فيروس كورونا المستجد من الصين إلى أنحاء العالم (رويترز)

بدأت شركة توركيش كارغو التابعة (للخطوط الجوية التركية) شحن لقاحات كورونا المنتجة في الصين، إلى دول عدة في جميع أرجاء العالم، بفضل امتلاكها أنظمة تبريد متطورة.

وأفاد بيان صادر عن الخطوط التركية، إن توركيش كارغو تقدم خدمات الشحن لـ 127 دولة.

وأضافت أنها بدأت بشحن لقاحات كورونا من الصين إلى البرازيل عبر إسطنبول، في رحلة تستغرق 17 ألف كم، مشيرة أن اللقاحات وضِعت في 7 حاويات ذات أنظمة تبريد خاصة، خلال عملية الشحن.

وأوضحت أنها أسست ممر شحن دولي لنقل الأدوية بين نحو 400 وجهة حول العالم، أبرزها مومباي، وبروكسل، وإسطنبول، وسنغافورة، ودبي، وبازل، ولندن، وأمسترادام.

ولفتت إلى أن توركيش كارغو الحائزة على شهادة دولية لنقل الأدوية، نقلت في ظل جائحة كورونا، في الفترة من يناير/ كانون ثانٍ الماضي وسبتمبر/ أيلول المنقضي، نحو 40 ألف طن من الأدوية والمستلزمات الطبية بين دول العالم، محققة نمو بنسبة أكثر من 50 في المئة.

وأعلنت شركتان صينيتان، في سبتمبر الماضي، توسعهما في إجراء اختبارات في بلدان مختلفة للقاحات محتملة لفيروس كورونا المستجد، إذ كثَّفت الصين جهودها في السباق العالمي للتوصل للقاح واقٍ من الفيروس.

وأعلنت المجموعة الوطنية الصينية للتكنولوجيا الحيوية (سي.إن.بي.جي) وشركة سينوفاك للتكنولوجيا الحيوية، أن أربعة بلدان أخرى وافقت على إجراء تجارب سريرية في مرحلة متقدمة على متطوعين لديها لاختبار لقاحات محتملة ضد فيروس كورونا.

وبعد التجارب، أنتجت الصين اللقاح في ظل سباق محموم مع شركات الأدوية العالمية، لوقف انتشار فيروس كورونا المستجد والمساهمة في تعافي البلدان اقتصاديًا واجتماعيًا، بعد أن ضرب الفيروس الأنشطة الحيوية في أنحاء العالم، وأسهم في زيادة البطالة، فضلًا عن ركود اقتصادي غير مسبوق.

كما توصلت شركتا فايزر وبيونتيك إلى لقاح فعال ضد فيروس كورونا المستجد، وحسب الشركتين فإن اللقاح "فعال بنسبة 95 في المئة" ضد كوفيد-19 وفق التجربة الواسعة النطاق للمرحلة الثالثة، التي لا تزال جارية، وهي المحطة الأخيرة قبل طلب الموافقة.

وهناك كثير من اللقاحات الأخرى في هذه المرحلة من الأبحاث، ما يشي باحتمال العودة إلى الوضع الطبيعي.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة