فايزر تنتهي من تجربة لقاح كورونا بنسبة نجاح 95%

لقاح شركة فايزر يحقق نتائج طيبة في مواجهة فيروس كورونا المستجد
لقاح شركة فايزر يحقق نتائج طيبة في مواجهة فيروس كورونا المستجد

أظهرت النتائج النهائية لتجربة لقاح كوفيد-19 التي أجرتها شركة فايزر أنه حقق نجاحا بنسبة 95 في المئة، وجمعت الشركة بيانات السلامة على مدى شهرين، مما يمهد الطريق أمام شركة الأدوية للتقدم بطلب للحصول على تصريح أمريكي طارئ في غضون أيام.

ورحب خبراء بنسبة فاعلية اللقاح، وهي أعلى من أي لقاح مرشح في التجارب السريرية في المراحل الأخيرة حتى الآن.

وقالت فايزر إنه كانت هناك 170 حالة مصابة بفيروس كوفيد-19 في تجربتها التي شملت أكثر من 43 ألف متطوع، وإن ثمانية أشخاص فقط من المصابين بالمرض كانوا قد حصلوا على اللقاح بدلًا من الجرعات الوهمية، مما يعني أن نسبة فاعلية اللقاح 95 في المئة، ومن بين العشرة الذين أصيبوا بعدوى شديدة من كوفيد-19، تلقى واحد اللقاح.

وقال إيان جونز، أستاذ علم الفيروسات في جامعة ريدينج البريطانية إن "البيانات قوية للغاية.. يبدو أنه منافس حقيقي".

وقالت فايزر إنها تتوقع أن تراجع لجنة اللقاحات الاستشارية التابعة لإدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية البيانات وتناقشتها في اجتماع عام من المرجح أن يعقد في ديسمبر/ كانون أول المقبل.

وقال ألبرت بورلا الرئيس التنفيذي لفايزر "نواصل التحرك بسرعة العلم، ونعلم أن كل يوم مهم في طريقنا للحصول على الترخيص".

وأضاف "تسجل التجارب مرحلة مهمة في السعي التاريخي الذي دام ثمانية أشهر لتطوير لقاح قادر على القضاء على هذه الجائحة الكارثية".

ويأتي التحليل النهائي بعد أسبوع واحد فقط من النتائج الأولية للتجربة التي أظهرت أن اللقاح، الذي طورته مع شركة بيونتك الألمانية، فعال بنسبة تتجاوز 90 في المئة.

وفي التفاصيل، أصيب 162 من أفراد مجموعة تلقت لقاحًا وهميًا بمرض كوفيد-19 في مقابل ثمانية فقط من أفراد المجموعة التي تلقت اللقاح الفعلي.

وينص بروتوكول التجربة على تقييم فعالية اللقاح مع بلوغ 170 حالة ضمن المجموعتين، وبلغ عدد المتطوعين لهذه التجربة التي بدأت نهاية يوليو/ تموز ويفترض أن تستمر، أكثر من 43 ألف شخص.

وسجلت تسع حالات خطيرة بكوفيد-19 في المجموعة التي تلقت دواء وهميا وواحدة في المجموعة التي تلقت اللقاح، وستطلب فايزر ترخيصا لتسويق اللقاح "في غضون أيام قليلة" من الوكالة الأمريكية للأغذية والعقاقير.

وقد تعطي الوكالة لاحقًا الضوء الأخضر لتسويق اللقاح اعتبارًا من ديسمبر المقبل، وفق إعلان المسؤول الكبير في العملية الحكومية الخاصة باللقاحات، منصف سلاوي، الإثنين الماضي.

وأصدرت شركة مودرنا، الإثنين، بيانات أولية عن لقاحها تظهر فاعلية بنسبة 94.5 في المئة.

وكانت النتائج الجزئية لهذه التجربة التي نشرت الأسبوع الماضي أظهرت فاعلية "تزيد عن 90 في المئة"، وهذا يثبت توقعات السلطات الأمريكية التي أعلنت أن التلقيح قد يبدأ قبل نهاية العام.

وأوضح البيان أن نسبة فعالية لقاح فايزر/بايونتيك للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما "أكثر من 94%".

وهذه النسبة من الفعالية في حال تأكدت، ستجعل من اللقاح الأكثر فعالية في العالم تمامًا كاللقاح ضد مرض الحصبة وأكثر فعالية من اللقاح ضد الإنفلونزا الذي لم يكن مؤخرًا فعالًا سوى بنسبة 19 إلى 60 في المئة.

والآثار الجانبية المهمة الوحيدة التي سجلت لدى أكثر من 2 في المئة من المشاركين كانت التعب (3.8%) والصداع (2%) ما يدفع بصانعي اللقاح للقول إن "الجسم يتقبله جيدًا".

وكانت فايزر تتوقع الحصول على شهرين متابعة لنصف المتطوعين على الأقل قبل طلب الترخيص من الوكالة الأمريكية للأغذية والعقاقير، وهي مرحلة تعلم المجموعة أنها ستتخطاها هذا الأسبوع.

ويعد أوغور شاهين أحد مؤسسي شركة بايونتيك الصغيرة الألمانية التي طورت التقنية الجديدة التي يستند إليها اللقاح أن "هذا النجاح يجسد قدرة تقنية استخدام الحمض النووي رنا لتصبح فئة جديدة من الأدوية".

وأعلنت شركة "موديرنا" الأمريكية، الإثنين، عن نتائج مماثلة (فعالية بنسبة 94.5%) للقاح يقوم على التقنية نفسها، وفي الحالتين أظهر اللقاحان فعاليتهما لتفادي الإصابات الخطيرة بكوفيد-19.

لكن الوكالة الأمريكية للأغذية والعقاقير ستدرس بالتفصيل المعطيات حول فعالية اللقاحين وسلامتهما، وهي تفاصيل لم تنشرها بعد المجموعتان.

وطلبت الولايات المتحدة وأوربا ودول أخرى شراء ملايين الجرعات من لقاح فايزر. وتنوي المجموعة إنتاج 50 مليون جرعة هذه السنة، أي ما يكفي لتلقيح 25 مليون شخص و1,3 مليار في 2021.

وأدت النتائج الأفضل من المتوقع للقاحين إلى إنعاش الآمال في نهاية لجائحة أودت بحياة أكثر من 1.3 مليون شخص، وأشاعت الخراب في الاقتصاد والحياة اليومية.

لكن في الوقت الذي ستعطى فيه الأولوية لبعض الفئات في الولايات المتحدة، مثل العاملين في مجال الرعاية الصحية، للحصول على اللقاحات هذا العام، فإن الأمر سيستغرق شهورًا قبل بدء عمليات تلقيح على نطاق واسع.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غبريسوس يقول إن اللقاح لن يكون كافيا للتغلب على جائحة كوفيد-19، ويدعو إلى عدم التعليق المبكر للتدابير التي من شأنها السيطرة على انتشار الجائحة.

16/11/2020
المزيد من الأخبار
الأكثر قراءة