نقص حاويات الشحن.. الدمار الذي أحدثه الوباء!

يشكل نقص حاويات الشحن أحد الأعراض الأخرى للدمار الذي أحدثه الوباء على سلاسل الإمداد الدولية، ونتيجة لذلك فإن تكاليف الشحن آخذة في الارتفاع، مما يؤدي بدوره إلى ارتفاع أسعار السلع الاستهلاكية، وهذا أمر مهم على المدى القريب لأن قضايا العرض سيكون لها تأثير مباشر على التضخم.

وزادت معدلات شحن الحاويات بشكل كبير بين يوليو/تموز 2019 وأغسطس/آب 2021، وشهد العام الحالي زيادة حادة  في أسعار الشحن العالمية، حيث وصل إلى سعر قياسي يزيد عن 10.300 دولار أمريكي، الشهر الماضي، وترجع زيادة أسعار الشحن غالبا إلى الاضطرابات في سلسلة التوريد العالمية الناجمة عن جائحة كوفيد-19، ما أدى إلى ازدحام الموانئ ونقص الحاويات.

وحاويات الشحن هي شريان الحياة للتجارة العالمية: تقريبًا كل منتج وجزء يدور عبر الاقتصاد العالمي يسافر عبر البحار والسكك الحديدية والطرق السريعة التي تختبئ في أحضانها المعدنية المموجة، ولكن في الآونة الأخيرة، أصبحت تلك الحاويات المهمة تعاني حالة قصور بأماكن هي في أمس الحاجة إليها.

ويشكو المصدرون الهنود إلى أمريكا الشمالية وأوربا من أن فترات الانتظار للعثور على حاوية شحن يمكن أن تمتد لمدة ثلاثة أسابيع، ويقول المصدرون البريطانيون إن النقص أدى إلى تأخير الشحنات إلى شرق آسيا لما يصل إلى شهرين، وفي غضون ذلك تضاعفت أسعار الحاويات تقريبًا.

لماذا يوجد نقص في حاويات الشحن؟

والمشكلة ليست أنه لا يوجد ما يكفي من حاويات الشحن في العالم، وإنما هي موجودة في البقع الخاطئة، والوباء هو السبب الرئيسي لهذه الفوضى. وعندما أجبر التفشي الأولي لكوفيد-19 الصين والعديد من جيرانها على عمليات إغلاق وطنية في نهاية 2019، أغلق قطاع التصنيع الضخم في المنطقة. وقد قامت سفن الشحن التي كانت بالفعل في طريقها إلى خارج آسيا بإنزال مئات الآلاف من الحاويات المليئة بالبضائع في الموانئ عبر الأمريكتين، ولكن بسبب القيود المفروضة على الأوبئة، لم تتمكن من تحميل تلك الحاويات مرة أخرى بمنتجات جديدة لإرسالها مرة أخرى إلى آسيا. وبدلاً من ذلك، تراكمت الحاويات في الموانئ ومستودعات السكك الحديدية الداخلية.

وبحلول نهاية 2020، عادت التجارة إلى الانتعاش ونظرا لعدم قدرتهم على إنفاق أموالهم على الخدمات الشخصية، قام المستهلكون بإغراق دخلهم المتاح في شراء السلع المصنعة، ولكن الموانئ التي تغرق الآن -مثل ميناء لوس أنجلوس بكاليفورنيا- تكافح لتحميل وتفريغ الحاويات بالسرعة الكافية لمواكبة ازدحام السفن المنتظرة بعيدًا عن الشاطئ.

وقررت العديد من السفن، التي تأخرت بالفعل عن الموعد المحدد بسبب الازدحام في الموانئ، ترك حاوياتها الفارغة وراءها بدلا من الانتظار أياما لتحميلها مرة أخرى على متنها. ومع استمرار تراكم الحاويات في مراكز الاستيراد الرئيسية، تضاءلت إمداداتها في مراكز التصدير الرئيسية. ومما زاد الطين بلة أن سفينة شحن سعة 20 ألف حاوية تُدعى إيفر جيفن استقرت بشكل جانبي في قناة السويس، في مارس/آذار الماضي، وأدى الانسداد الذي استمر 6 أيام إلى زيادة تشويه حركة الحاويات وتفاقم النقص.

إنتاج الحاويات يصل إلى أعلى المستويات

ويبدو من غير المحتمل أن تكون الصناعة قادرة على إنهاء النقص ببساطة عن طريق صنع المزيد من الحاويات. وهناك ثلاث شركات صينية توفر حوالي 80% من حاويات الشحن في العالم CIMC وDFIC وCXIC. وقد عززوا بالفعل إنتاجهم إلى معدلات قياسية، لكن هذا لا يكفي لإحداث تأثير كبير في النقص. وعلى الرغم من تكثيف المصانع لنشاط إنتاج الحاويات نهاية العام الماضي وبداية العام الجاري، إلا أن مخزونات الحاويات الجديدة لا تزال منخفضة للغاية، واتهم البعض في الصناعة صانعي الحاويات بالحفاظ على انخفاض العرض لرفع الأسعار.

ما مدة النقص في الحاوية؟

وفي نهاية المطاف، تعتقد صناعة الشحن أن نقص الحاويات سوف يفرز نفسه. ومن المتوقع أن يتحسن الوضع، وسيتم تخفيف الاختناقات، وأنماط الشراء التي من المحتمل أن تعود إلى طبيعتها، وكذلك السفن والحاويات الإضافية التي تدخل السوق في 2021، مما يعني أن النقص الحالي في السفن والحاويات مؤقت بطبيعته.

ومع عدم وجود أي شخص في الصناعة لديه كرة بلورية للتنبؤ بمستقبل هذه المشكلة، فقد تم وضع طرق لمساعدة الشركات على مستوى العالم، مثل إنشاء نظام حجز جديد. وأطلقت شركة كاينياو التابعة لمجموعة أليبابا خدمة حجز الحاويات الخاصة بها، التي يمكن استخدامها في الشحن الجوي والبحري استجابة للنقص العالمي في الحاويات. وستمتد هذه الخدمة إلى أكثر من 200 ميناء في 50 دولة وتهدف إلى تقليل تراكم الحاويات الفارغة.



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة