مدونات

“أفغانستان” أول أزمة سياسية خارجية لإدارة بايدن

جنود أمريكيون يبحثون عن حقائبهم بعد عودتهم "صورة إرشيفية"
جنود أمريكيون يبحثون عن حقائبهم بعد عودتهم "صورة إرشيفية"

أعلن الرئيسان السابقان للولايات المتحدة أنهما يريدان سحب جميع القوات الأمريكية من أفغانستان، وقرر كلاهما في النهاية أنهما لا يستطيعان فعل ذلك. والآن يواجه الرئيس بايدن نفس المشكلة، مع موعد نهائي أقل من ثلاثة أشهر.

ومن غير المؤكد ما سيفعله القائد العام الجديد، بإعداد تعديلات على خطة البقاء وخطة المغادرة وخطة الانسحاب ببطء شديد- وهو انعكاس للنقاش الدائر الآن في البيت الأبيض.

والموعد النهائي الحالي هو 1 مايو، تماشيا مع اتفاقية السلام التي انتهكت كثيرا والتي تدعو إلى الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية المتبقية البالغ عددها 2500 فرد.

وتوصلت حركة طالبان الأفغانية والأمريكيون إلى اتفاق في 29 فبراير 2020 بالدوحة. وفقًا لهذا الاتفاق، كان من المقرر أن تغادر القوات الأجنبية أفغانستان في غضون 14 شهرًا (قبل مايو 2021) من توقيع الاتفاقية.

وكان الوعد الثاني للأمريكيين هو إطلاق سراح 5000 سجين من طالبان وإزالة أسمائهم من القائمة السوداء التي تحتفظ بها الأمم المتحدة.

وقد تحقق الوعد بالإفراج عن سجناء طالبان. ولم يحدث العنف إلا بقدر

وقد قدم الممثل الأمريكي الخاص لأفغانستان زلماي خليل زاد هذه الوعود في ثلاثة مبان. الأول هو أن طالبان ستسقط العنف. والثاني، أن تقطع طالبان الاتصالات مع القاعدة وغيرها من التنظيمات ولن تسمح لها باستخدام الأراضي الأفغانية. وكان الافتراض الثالث هو أنه خلال هذه الأشهر الأربعة عشر سيتم تنصيب حكومة ذات قاعدة عريضة بعد حوار بين الأفغان.

وقد تحقق الوعد بالإفراج عن سجناء طالبان. ولم يحدث العنف إلا بقدر ما أوقفت الطالبان والأمريكيون عن الهجوم على بعضهم البعض بينما العنف بين الأفغان مستمر.

واستغرق الحوار الأفغاني الداخلي، الذي كان من المفترض أن يبدأ بعد أيام قليلة من الاتفاق بين طالبان وأمريكا، شهورًا ليبدأ. في هذه المفاوضات المطولة، اتفق الجانبان فقط على بدء المحادثات.

وموقف طالبان هو أن السيطرة على الحكومة يجب أن يتم تسليمها لها وإعادة إمارتها الإسلامية ويجب أن تصبح جميع العناصر المقيمة الآن في كابل جزءًا من إمارتها.

ومن ناحية أخرى، فإن موقف الحكومة الأفغانية هو أن حكومتها حكومة شرعية ودستورية وأن كل حركة طالبان يجب أن تصبح جزءاً من حكومتها.

الأمريكيون الآن في مأزق: إذا سحبت واشنطن قواتها من أفغانستان وفقًا لوعدها

فمن الواضح أنه لن توافق الحكومة الأفغانية ولا طالبان على موقف كل منهما. لذلك لا يبدو أنه سيكون هناك تفاهم على التكوين السياسي المستقبلي في الأشهر الثلاثة المتبقية قبل الموعد النهائي.

الأمريكيون الآن في مأزق: إذا سحبت واشنطن قواتها من أفغانستان وفقًا لوعدها وتركت أفغانستان في مثل هذه الحالة من الفوضى السياسية، فإن الجميع سيتهمونها بالفرار من أفغانستان تمامًا مثل الاتحاد السوفيتي. وبالمثل، فإن الولايات المتحدة ستكون مسؤولة أيضًا عن كل الدمار الذي سينتج عن هذه الفوضى.

لقد رفع اتفاق الدوحة الروح المعنوية لطالبان الأفغانية. ونتيجة لإطلاق سراح الأسرى، انضم آلاف المقاتلين ذوي الخبرة إلى صفوفهم منتصرين.

وسيناريو آخر محتمل هو أن إدارة بايدن يمكن أن تلغي اتفاقها مع طالبان. وحتى في هذه الحالة، ستواجه واشنطن الإذلال – في المقام الأول لأن الاتفاقية أقرتها دول إقليمية مؤثرة مثل روسيا والصين وباكستان. كما صادقت الأمم المتحدة على الاتفاقية.

في الأيام المقبلة، لن يكون من الممكن لبايدن إعادة نشر القوات في أفغانستان بأعداد كبيرة. وبالتالي، فإن الخيار الوحيد المتاح للولايات المتحدة هو التوصل مع الجانبين إلى اتفاق في الأشهر الثلاثة المتبقية.

 

الآن يطرح الأمريكيون فكرة تشكيل حكومة ائتلافية تتكون من طالبان وجميع العناصر السياسية الأخرى المتمركزة في كابل. وإنهم لا يتحدثون عنها علانية. ولكن يتم إرسال رسالة إلى الجميع ومن دون استثناء مفادها أنه ينبغي عليهم تمهيد الطريق أمام حكومة مؤقتة قائمة على تحالف من كل الجماعات الأفغانية.

وفى كابل يؤيد الجميع مثل الرئيس الافغانى السابق حامد قرضاي وعبد الله عبد الله وقلب الدين حكمتيار وجميع الجماعات التي لا تشكل جزءا من الحكومة فكرة الإعداد الانتقالي. لكن الرئيس الأفغاني أشرف غني يعارض هذه الفكرة بشدة، لدرجة أنه رفض لقاء زلماي خليل زاد خلال زيارته الأخيرة إلى كابل .

ومن ناحية، يضغط الأمريكيون على باكستان لإقناع طالبان بالموافقة على وقف إطلاق النار ودعم حكومة مؤقتة تتكون من جميع الجماعات الأفغانية. ولكن من ناحية أخرى، طلب غني من الحكومة الباكستانية إقناع طالبان بالموافقة على وقف إطلاق النار والانضمام إلى حكومته في كابل.

قبل بضعة أيام، تمت دعوة وفد طالبان بقيادة الملا بارادار إلى إسلام أباد لإجراء محادثات مع القادة الباكستانيين. وأبلغت طالبان السلطات الباكستانية أنها ليست مستعدة للانضمام إلى حكومة أشرف غني ولا مستعدة للانضمام إلى الحكومة المؤقتة بشروط قدمتها الولايات المتحدة.

وفي حالة توجه أفغانستان نحو الفوضى، فإن باكستان هي التي ستلعب دورا حاسما في هذا الصدد. ليس هذا فقط أحد التحديات التي تحاول باكستان حلها، ولكنها تواجه أيضًا تحديات السياسة الخارجية من الجبهة الهندية والشرق الأوسط



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة