نهاية عاشق شجاع

أخبِروا صاحبةَ الجلالة ذاتِ المَقام العالي سيدةُ الإناث..أني استودعتها قبلات ثلاث وقفت بهن فيها وفي النبض والأنفاس ..وفاض من بعدهن الإحساس طبعتها على ثغرها.

نصَّبوا أحمداً أميراً للشعراء                                                                    و نصَّبتكِ أنا يا حياتي أميرةَ النساء
القمرُ عرشُكِ و الشمسُ عاصمتُكِ                                                         و الكونُ لحدود ممالككِ امتداد
الكواكبُ حاشيتُكِ و الزُهرةُ وصيفتُكِ                                                  و قصورُ حُكمكِ بازغةٌ على الارجاء
الشهُبُ جُندكِ و المُذنباتُ حرسُكِ                                                           والأبراجُ دَرَكُكِ الذي يحرسُ السماء
و الثُريَّا تاجٌ مرصَّعٌ  على رأسكِ                                                                و النجومُ عُقدٌ تُزيِّن رَقبتٌكِ الملساء
و عيناكِ كَوْكبانِ دريَّانِ يلْمعانِ                                                               هما للكونِ  الصباحُ و المساء
و الرياحُ تلوحُ بيارِقاً لملكك                                                                      تعصف خفاقةً بعهد ملكة النساء
الكون كله خاضعٌ لملكك هاتفا                                                                تحيى الأميرة تحيى الملكة تحيى الحسناء
لا الشمس ينبغي لها أن تهتف لغيرك                                                   و لا القمرُ دانَ لغيركِ منَ الأمراء
و لا الليلُ ليلٌ بدونِك مولاتي                                                                  و لا الصُبحُ تنفسَّ يوماً بِبهاء
إلا بنظرةِ عينيكِ يا حياتي                                                                       فهما للكونُ صباحٌ و مساء

و لنزواتكِ(مفاتنك) مَلْحمات تجاهَلها                                                  جلُّ الأدباء غضُّوا الطرفَ عنها خوْفَ فتنةٍ وإبتلاء
فمن يسمعُ لصوتهم اذا يوماً أذاعوا بها                                               و من يُجيرهم منْ غضبِ سيدةِ النساء
و من يجرؤُ على ذكرِ اسمكِ الغالي                                                      و يُتْبعهُ بذمٍ أو قدحٍ أو حتى رثاء
فمثْلُكِ يا حياتي لمْ يُخلَقْ سوى لمدح                                                   و لا يليقُ بقَدْرِكِ إلا تغريدُ الشعراء
و لا يليقُ بثغرِكِ إلا تَقْبيلي                                                                   فاسْمَحيلي أُقَبِلُهُ و اقطِفُ شهدَ شفاك
فقَبلتُها واحدةً ثم تلٌوْتها باثنتين                                                          فكانتْ ثلاثاً شاهدةً على هواك
و سألتُكِ أتعشقيني قُلتي بلا                                                               و قلتُ لَكِي أنني أهواكِ
و عاهدتكِ أن تكوني ملكةٌ لي                                                                و بايعتيني ملكاً على عرشكِ فماذا دهاكِ

ففي ذات يومٍ قمتي فقُلتي                                                                   أرسلِوا في البلاد فاجمَعوا كٌهَنَتي
أُريدُ منْ يُشخِصَ ليَ حالتي أو يجِدُ دواءاً                                              يَشْفي عِلَّتي تَحَرَكَ قلبي و اهتزتْ مُهجتي
و أصبحتُ أسيرةً لأحدهم و لِرغْبَتي                                                      و كيفَ لِمِثلي أن تُسَلم أمرها
و تٌدين لأيٍ كانَ بالمودة                                                                          فأنا التي دانتْ لها الدنيا كاملة
أيُعقلُ أن افقِدَها لمجرد نزوة                                                                 أريدُ حلاً أريدُ رأياً أريدُ أمراً
يوقِفُ وَلَعي و يُعيدُ لي هَيْبتي                                                                 تعالوا هلموا اليَ اجيبوا اسئلتي
ما كنتُ قاطعة أمراً يوما                                                                        إلا بعد تداولٍ و مَشورة
كيف تَقبلونَ لملكتكمُ الهَوان                                                                   و كيف سيكون كونكم بعد زلتي

الحب الحقيقي

 

قال كبيرهم سلامة فؤادِكِ مولاتي                                                         فمن مثلُكَ متنزهٌ عن النزوات
و كلُّ ما حصلَ مجردَ هفوة                                                                   تَمْحوها السنونَ من الذكريات
فلا تُعيري لما حدثَ لكِ بالا                                                                    و لا تُعطيه من وقتِكِ لحظات
السجنُ حلٌ و القتلُ حلٌ آخرٌ                                                                أو الطردُ و النفيُ لأبعدِ المسافات
عودي لرشدكِ مولاتي                                                                            فملكُكِ في كفةٍ و ذاكَ في أُخرى
فإنظُرى ماذا تُرجحين من الكفات                                                        فقُلْتي و الله إن مُلْكي هو حياتي       

 لو زلزالتِ الأرضُ و السماوات                                                               و إن كفة مُلْكي راجحةٌ دوما
فما للقلبِ و لا الفؤادِ عندي رجوحُ كفات                                            و إني لن أُسلِم نفسيَ ابدا
لعشقِ أحدهم أو لتحكمِ نزواتي                                                            أرسلوا في البلادِ و اعتقلوه
أُقتلوهُ أو انفوهُ لإحدى مملكاتي                                                             فلا أُريدُ ان يَصِلَني عنه خبرا
فافعلوا به ما شِئتمْ من سُكات                                                             و اعتقلوني و سألوني ما هو جُرْمك
فقلتُ لا جُرمَ ليَ سوى أني أحببْتُها                                                         و تركتُ مشاعري تسيرُ بصدقٍ اليها
كما تسيرُ القوافلُ إلى وُجهاتها                                                                و سَيّرْتُ جيوشَ عِشقي لقلاعِها
و أَحْكمتُ حصارَ شعابِها و وِدْيانِها                                                         و نثرتُ إحساسي عبقاً يطوفُ
ارجاءَ مُلْكِها يُخبِرُها بأني أميرُها                                                               و أَني أُحبها و أُحبها و أُحبها
فاستسْلَمَتْ و رَفعتْ على القلاعِ راياتِها                                                   بيضاءَ و ركعتْ لحبي فخرَّتْ قُواها
و دانَتْ لي حباً بعد أن رَفَضَتْ                                                                 كلَّ من حاولَ اجتيازَ حِماها
على ما اعتقلتموني على ما تأْسِروني                                                          لأنها تُحبُني أمْ لأني أهواها
إِذْهبوا لها و أخبروها                                                                                أني لن أتوبَ عن صِباها
و سأبقى اسيراًِ متيماً بحبها                                                                      و سيبقى قلبي نابضاً بهواها
سيذكرُ التاريخُ دوماً أنيَ                                                                           أولُ من خطَّ قُبَلَهُ على فاها(فيها)
فقَتليَ لن يُغيرَ من الحقيقةِ شيئاً                                                             و صلبيَ لن يُنْسيَ العشاقُ ذكراها

و في المحكمةِ رفعَ القاضي حاجبَهُ                                                              و أشارَ للحرسِ بالسبَّابة
أخرِجوا صاحبَ الصبابة                                                                             سأُلقي اليومَ خُطبةً مهمةً
فأحضِروا أهلهُ و الأصحاب                                                                        و كلَّ من له صلةٌ به و الأحباب
و لا تُكثِروا اللومَ و لا العِتاب                                                                     أُصلبوهم على جُدرانِ المملكة
ثم ارموا جُثَثهم على  القباب                                                                    أو ضَعوهم على ظهورِ الجياد
و انْفوهُم إلى مملكةِ الضباب                                                                  فلم يعُدْ لهم مكانٌ بيننا بعدَ
أن أَطاحوا بقلبِ ملكةِ السحاب

ثم أجمعوا أمرَهم بينهم بأن يقتلوني                                                            فأَحضروني أمامَ المِقصلة
و سألوني بعضَ الاسئلة                                                                                هلْ هناكَ ما تبتَغِيهْ ما تشْتَهِيهْ
قبلَ انتهاءِ المَسألة إِسألْ فأمرُكَ مُطاعٌ مُجاب                                                إسألْ فهذه اخرُ مرحلة…فقُلْتُ

اترُكوني الليلةَ أُقِيمُ قُدَّاسَ حُبيَّ الأخير                                                           سأدْعُو إليهِ البلابلَ و العنادلَ و العصافير
و أدْعُو إليهِ رحيقَ الوردِ و عبيرَ الأزهار                                                            و الأشجارَ و الأمطارَ و الرياحَ و الأَعاصير
و أَجعلُ كواكبُ الكونِ شموعاً تُضئُ حَفلِي                                                    و أصنعُ للحضورِ من دماءِ العاشقينَ  عَصير
و أدعو الشمسَ و القمرَ و الكواكبَ و المجراتِ                                              لِيَشْهدوا قُدَّاسَ سَيدُ العاشقينَ و الأساطير
و أقرَعُ الأَجراسَ و أقيمُ الأعراسَ في آخرِ                                                        ليلٍ لي و سأَدعو الناياتِ تَبْكيني و المزامير

و أدعو قلبكِ فهو من كانَ على ما بيننا شهيد                                         و أدعو الزمارَ و السمارَ و أدعو الفرحَ و أدعو العيد
و أدعو قبلاتٍ ثلاثْ خططتُهُن على ثغرِكِ                                                        و أدعو أنْفاسَكِ حينها و التَنْهيد
و أدعو رَعْشةً سَرَتْ في أَحشائِكِ                                                                        فنَحَرتْ جيدَكِ منَ الوريدِ للوريد
و أدعو كلمةَ أُحبَكَ أنتَ وحدَكَ                                                                           و اللهُ على ما أقولُ شَهيد
قالَها قلبُكِ ليَ قبلَ لسانِكِ                                                                                    و صدَقَتها الجوارحُ و التناهيد
و سألبِسُ ملابسَ السجنِ اليومَ                                                                       أما حُلِيي فستكونُ سلاسلَ مِنْ حديد
هٰكذا سيكونُ شكلُ قُدَّاسِ حُبي                                                                              هٰكذا سأمْضي إلى عَهدي الجَديد
أُحبُكِ سيدَتي أُحبُكِ أميرتي أُحبُكِ ملكتي                                                         أُحبُكِ مولاتي أُحبُكِ يا ذاتَ العرشِ البَعيد
أُحبُ الإجرامَ إذا كان حُبُكِ جُرْما                                                                    فلَن أخْشى بعدَ هذا اليومِ تَهديد
اقرَعوا الطُبولَ و ابدَأوا قُدَّاسَ حُبي                                                                أقيدوا النجومَ و زِفُّوني لِمثوايَ الأخير
و ارقُصوا فَرحَاً و تَمايَلوا طَرباً                                                                          على أنغامِ آخرِ نَفسٍ لي و زفير
و اسْقوني خُمورَ الأرضِ كلَّها                                                                             كيْ أنسى ريحَ جسَدِها و العَبير
و مَدِّدوا جَسدي الهزيلَ على المِقصلة                                                                ثمَّ افصِلوا رأسي عن جَسدي
و ادْفِنوني في بَلَدي و اكتُبوا على لَحْدي                                                              نهايةُ عاشقٍ شُجاعْ

و أخبِروا صاحبةَ الجلالة                                                                                   ذاتِ المَقام العالي سيدةُ الإناث
أني استَوْدعتُها قُبلاتٍ ثلاثْ                                                                               وقفتُ بهنَّ فيها و فيَّ النبضَ و الأنفاس
و فاضَ من بعدهنَّ الإحساس                                                                          طبعتُها على ثغرِها
فلا تزيلين اثرَها أو تنسينَ أمرَها                                                                        أو تَسمحينَ لغيرِها بمَحوِ أَثَرى أنا
و إذكُريني دَوماً فأنا أولُ من تجرأَ و قالَ                                                           أُحِبُها أُحِبُها أُحِبُها

المدونة لا تعبر عن موقف أو رأي الجزيرة مباشر وإنما تعبر عن رأي كاتبها



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة