مدونات

أول قرارات بايدن في البيت الأبيض

تعهد الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن؛ بإدراج المسلمين في كل الجوانب الاجتماعية والسياسية في إدارته ، وكذلك إلغاء قرار ما يسمى بـ "حظر المسلمين" الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب في أول يوم له في البيت الأبيض .
وقال بايدن في رسالة مصورة إلى منظمة الحقوق المدنية (Muslim Advocates )بصفتي رئيسًا، سأعمل معكم لنزع سم الكراهية من مجتمعنا ، ولتكريم مساهماتكم ودعم أفكاركم".

وتابع: "ستبدو إدارتي مثل أمريكا ، حيث يخدم الأمريكيون المسلمين في كافة المستويات".
وكان ترمب قد فرض حظر سفر على العديد من الدول ذات الأغلبية المسلمة، ضمن سلسلة من الأوامر التنفيذية التي وقعها يناير 2017 ، والتي يشار إليها باسم "حظر المسلمين".
وخلال حملته الانتخابية في ديسمبر 2015 ، دعا ترامب أيضًا إلى "إغلاق تام وكامل أمام المسلمين الذين يدخلون الولايات المتحدة" وذلك عقب إطلاق النار في سان برناردينو بكاليفورنيا على يد زوجين ، إحداهما باكستانية.

بينما جاء بايدين ليعلن عن الدفع كما من أجل تشريع لمكافحة جرائم الكراهية في الولايات المتحدة.
وقال "بدلا من الشفاء ، فإننا نمزق ، وأنا أرفض السماح بحدوث ذلك؛ لدينا مستقبل مشرق للغاية لن نتركه غارقا على شواطئ الغضب والانقسام".
صفحة حملة بايدن المخصصة للمسلمين ، تتعهد بإصدار أوامر لوزارة العدل الأمريكية بتركيز موارد إضافية لمكافحة جرائم الكراهية على أساس الدين.

قال بايدن مخاطبا مسلمي الولايات المتحدة : بصفتي رئيسًا ، سأعمل معكم لنزع سم الكراهية من مجتمعنا ، ولتكريم مساهماتكم ودعم أفكاركم.

وأشارت إلي إن المسلمين الأمريكيين جزء متنوع وحيوي من الولايات المتحدة ، ويقدمون مساهمات ثقافية واقتصادية لا تقدر بثمن للمجتمعات في جميع أنحاء البلاد، لكنهم يواجهون أيضًا تحديات وتهديدات حقيقية في مجتمعنا ، بما في ذلك العنف بدوافع عنصرية وكراهية الإسلام" .

ويهدف بايدن أيضًا إلى الاستثمار في الحراك الاقتصادي للمسلمين الأمريكيين؛ من خلال زيادة الحد الأدنى للأجور الفيدرالية إلى 15 دولارًا في الساعة ، وتعزيز نقابات القطاعين العام والخاص ومعالجة فجوة الأجور.
في الانتخابات الأخيرة، خرج المسلمون الأمريكيون للتصويت لصالح بايدن بأعداد قياسية، ولكن بالنسبة للكثيرين، وكان الهدف التأكيد على أن أصواتهم قادرة على تحويل المشهد السياسي بشكل جذري.

لقد أثبتت السنوات العشر الأخيرة، من أن التعبئة السياسية بين المسلمين الأمريكيين – سواء من خلال التنظيم أو الاحتجاج أو التصويت أو غير ذلك من أشكال المشاركة المدنية – أصبحت الآن قوة لا يستهان بها.
وبمجرد وصول ترمب إلى منصبه، لم يعد المسلمون الأمريكيون يُمنحون لدعايات الدعم من مختلف الأحزاب السياسية.
في اليوم التالي لتنصيب ترمب في 2017، جاءت أكبر مسيرة نسائية ، في التاريخ الأمريكي ، نظمتها ليندا صرصور، وهي فلسطينية أمريكية مسلمة وآخرين، للاحتجاج على قرارات ترمي بحظر دخول المسلمين للولايات المتحدة وفق القراررقم 13769.
ورداً على ذلك، أغرق المسلمون الأميركيون وحلفاؤهم المطارات احتجاجاً، وكما شاهد العالم، قدموا الصلاة علناً كدليل على المرونة ضد تعصب ترمب.

ففي بلد أكد فيه الرئيس ذات مرة أن "الإسلام يكرهنا" ، أظهر المسلمون الأمريكيون أن الإسلام ليس مجرد رمز للمقاومة التي لا تعرف الكلل ، بل هو قوة الحب الراديكالي.
وبعد ذلك بعام، جاءت الانتخابات النصفية لعام 2018؛ وكانت ضمن مجموعة من المشرعين الديمقراطيين إيهان عمر، أول مسلمة سوداء، وعضوة كونغرس ترتدي الحجاب، ورشيده طليب، أول عضوة في الكونجرس الأميركية الفلسطينية.
ومع دخول هؤلاء المشرّعين إلى الكونجرس، قاموا بتحويل الحديث بشكل جذري حول القضايا الحاسمة للمجتمع المسلم الأمريكي.
في الآونة الأخيرة ، ظهر المسلمون الأمريكيون بقوة في الولايات المتأرجحة الرئيسية، مثل ميشيغان ومينيسوتا وجورجيا وبنسلفانيا، حيث لم تكن انتصارات بايدن ممكنة بدون تنظيمهم.
ميشيغان هي موطن لبعض المجتمعات الإسلامية الأكثر تاريخية في البلاد مع وجود عدد كبير من السكان المسلمين في مدينتين رئيسيتين – ديربورن وديترويت – والتي قيل إنها دفعت التصويت لصالح بايدن.
مينيسوتا هي ولاية متأرجحة أخرى وموطن لأكبر شتات صومالي في البلاد ، ويقدر أن هناك ما يقرب من 100000 مصوت صومالي في الولاية؛ كما أنها موطن لعضوة الكونجرس إلهان عمر.

ظهر المسلمون الأمريكيون بقوة في الولايات المتأرجحة الرئيسية ، مثل ميشيغان ومينيسوتا وجورجيا وبنسلفانيا ، حيث لم تكن انتصارات بايدن ممكنة بدون تنظيمهم

والآن ومع فوز بايدين، من المهم التفكير في الناخبين الأمريكيين المسلمين والمنظمين في جميع أنحاء البلاد الذين جعلوا فوز بايدن ممكنًا.
ومن المتوقع، مع تولي الرئيس المنتخب بايدن منصبه في يناير/ كانون الثاني 2021، سيكون المسلمون الأميركيون في وضع أفضل لمواجهة أي تحديات تأتي في طريقهم وسينضمون إلى الجاليات الأخرى في بناء العالم الذي نرغب جميعاً في رؤيته.



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة