مدونات

هل يملأ ديمبلي فراغ نيمار؟

إعلان برشلونة تعاقده رسيما مع الموهبة الفرنسية عثمان ديمبلي هز مواقع التواصل الاجتماعي  والعالم الكروي في كل أرجاء المعمورة بين مستبشر بالموهبة الفرنسية متفائل بقدومه عله يسد الفراغ الذي  تركه رحيل نيمار، ومتشائم يؤكد أن الفراغ الذي تركه نيمار لا يستطيع أي لاعب أن يملأه غير نيمار نفسه وقد بدا ذلك جليا في مباراتي السوبر اللتين تلقى فيهما برشلونة هزيمتين مذلتين ذهابا وإيابا ضد الغريم التقليدي الريال، وقد كان غياب نيمار مؤثرا جدا، وظهر ذلك على أداء الفريق ككل.

برشلونة بدون نيمار

المتعة والابداع اللتان تحملهما قدم “نيمار”؛ فهو لاعب أيمن  يتفنن باللعب بقدمه اليسرى، ولذا أوجع رحيله إلى القلعة الفرنسية “باريس سان جريمان” فريقه السابق “برشلونة”، وشكل رحيله صدمة لرفقائه وللقلعة الكروية الكبيرة ببرشلونة، إذ كان “نيمار” الساعد الأيمن لميسي وأحد الركائز التي قامت عليها برشلونة خلال السنوات الأخيرة؛ فقد حقق جل الألقاب مع النادي.

عثمان ديمبلي البالغ من العمر عشرين عاما، وصاحب الجنسية والأصول الموريتانية، ولد في الخامس عشر من مايو سنة 1997 بمنطقة “أفرو” بموريتانيا، والتحق بالفريق الرديف لنادي “أفرو”،  قبل أن يهاجر مع أبيه إلى فرنسا ليلتحق بشباب نادي “رين” الفرنسي، ليكشف عن موهبته هناك.

موهبة قادته إلى الفريق الأول لـ “رين”، وإلى دوري الأضواء في فرنسا، وهناك اكتشف العالم الكروي موهبة فرنسية أفريقية أخرى اسمها عثمان واللقب “ديمبلي”.

وينتقل “ديمبلي” من “رين” إلى ثاني أقوى ناد في ألمانيا الكبير “دورتموند”، الموهبة تقدم كل شيء  مع النادي الألماني، والحظ يقف في وجهها فتخرج على يد موناكو في دوري الأبطال رغم تصدر المجموعات على حساب أبناء زيدان، وفي ألمانيا البايرن يسيطر على المحليات ويحرم “ديمبلي” ورفاقه من الألقاب ولكن تبقى المتعة والفرجة .

الحظ العاثر يتحول الى حلم للنجاح وفرصة ذهبية لو استغلها عثمان فقد يصبح من كبار لاعبي العالم ، إذ حدث مالم يكن يتوقعه أحد، نيمار الغدار يغدر بالبارسا ويهز خبر رحيله الأوساط الكروية في أوربا، وبرشلونة يبحث عن بديل فلم يجد خيرا من قدمي الفرنسي “ديمبلي”.

وفي الخامس والعشرين من أغسطس  2017  يعلن برشلونة رسميا عن تعاقده مع فارس جديد  اسمه عثمان، ولقبه “صانع المتعة”، برصيد بلغ 105 ملايين يورو ليصبح أغلى صفقه في تاريخ برشلونة متفوقا على “سواريز” صاحب الـ 81 مليون يورو، ولمدة خمس سنوات كاملة قد يستطيع فيها فعل كل شي.

لم لا وهو سيعيش تحت جلباب نجم الكرة العالمية ليونيل ميسي في قلعة عريقة في كرة القدم اسمها برشلونة.

يجيد “ديمبلي” صناعة اللعب، كما يمتاز باللعب على الأطراف، بالإضافة إلى المهارة الفردية اللافتة للانتباه فهو من أبرز المراوغين، وذلك ما يحتاجه برشلونة حاليا، فقد أحسن النادي حسب محللين كرويين اختيار بديل “نيمار”، وفي الوقت المناسب سيرتدي نفس رقم “نيمار” 11، فهل سيستطيع ديمبلي ملء الفراغ الذي تركه نيمار؟!

المدونة لا تعبر عن موقف أو رأي الجزيرة مباشر وإنما تعبر عن رأي كاتبها



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة