خداع الحكومة وتوريط الفلاحين

مصر أكبر مشتر للقمح في العالم

أين المتحدثون باسم الفلاحين في مؤتمرات التأييد الكاذبة للانقلاب الفاشي؟!

يقسم الوزراء عند دخول الوزارة قسما ينص علي رعاية مصالح الشعب رعاية كاملة والحفاظ علي استقلال الوطن وسلامة أراضيه، ولذا فعلى الوزير أن يعمل علي حماية هذه المصالح والسهر على تحسينها ودعم المنتجين الحقيقيين أيا كانوا، ولما كان الغذاء أهم مصالح الشعب يكون الفلاحون المنتجون للغذاء هم أولى بالرعاية والدعم ويأتي القمح في أولاها لأننا نستورد 70% من احتياجاتنا منه بعد أن كنا سلة غذاء المنطقة ولذا تقوم كل الحكومات في العالم بدعم منتجي القمح علي الخصوص وتقديم كافة التسهيلات لهم حتي لا تقع في دوامة الاستيراد وتقلبات السوق وحفظا لأمنها الغذائي القومي.

أما حكومة الانقلاب في مصر فأمرها عجب لا قيمة للقسم عندها ولا معني للحفاظ علي الوطن وإن ادعت غير ذلك، الاستيراد أحب إليها وإن كان رديئا من منتجها المحلي وإن كان متميزا ولذا فلا دعم للفلاحين ولا اهتمام بهم ولا حتي المعاملة الموضوعية الكريمة وما جري في العام الماضي عند استلام القمح يجري الآن مع المحصول الجديد والهدف الإعاقة والتعجيز في مقابل التسهيلات الواسعة التي قدمها وزيري الزراعة والتموين السابقين للتجار وأصحاب الصوامع والشون حتي مكنتهم في العام الماضي من اختلاس وسرقة 6 مليار جنية من أموال الشعب الفقير أوي.

نشرت صحيفة اليوم السابع المصرية وغيرها يوم 8/3/2017 قرار مجلس الوزراء الذي أعلنه وزير الزراعة بتسعير القمح المصري هذا العام 2017 من 550 : 575 جنيه مصري حسب درجة النقاوة ثم ينسحب وزير الزراعة ويترك لوزير التموين وضع إجراءات استلام المحصول وذلك بعد تعويم الجنيه وزيادة معظم المدخلات الزراعية بنسبة 100% تقريبا، ولا ندرى كيف قدر مجلس الوزراء سعر القمح بهذا الظلم الشديد؟ ألم يسألوا عن سعر القمح الآن في مصر؟ 900جنيه وإن سعر القمح عالميا (290$ × 18.5 = 5365 = 805) أي أن سعر أردب القمح عالميا 805 جنيه وكلها أقل رتبة من القمح المصري، القمح الأمريكي الاقرب إلى رتبة القمح المصري بـ315$ غير النقل= 875ج (القمح الروسي مصاب بالأرجوت) (القمح الفرنسي نسبة الرطوبة فيه12%) (بينما المصري نظيف خال من الشوائب ونسبة الرطوبة فيه 8% وهو الأجود في العالم.

*لم تبخسون الفلاح المصري حقه؟

ثم تعالوا إلى التكلفة لفدان واحد مدة سبعة أشهر عمل شاق :

1- إيجار5000ج

2- حرث وتجهيز550ج

3- تقاوى ورمية850ج

4- عزيق ورش أسمدة 600ج

5- اسمدة 1400ج (600ج مدعم+ 500ج سوق سودا + 300ج سوبر

6- سقية 900ج

7- حصيد 1200ج (القيراط 60ج )

8- جمع واجرة درس 1100ج

9- نقل للشونة 150ج

*هذه هي التكلفة 11750ج .

فما هو العائد علي الفلاح بسعر الوزير الذى أقسم اليمين على رعاية مصالح الشعب؟

15,5أردب × 565= 8757ج، خسارة الفلاح المصري في فدان واحد 3 آلاف جنيه غير تعبه لسبعة أشهر كاملة، ماذا يفعل زراع 3,3 مليون فدان قمح أمام هذا البخس والاتعاس الحكومي لهم؟  إما أن يمتنعوا عن التسليم كما فعل مزارعي الأرز والقصب ويستخدموه علفا لدوابهم فهو بسعر الحكومة أرخص كثيرا من سعر العلف، وإما أن تنشط شبكات التهريب خارج مصر وكل من حولنا مستوردون للقمح وفى كل الاحوال سيتحقق لأعداء الزراعة المصرية هدفهم – بقرارات الحكومة وإجراءاتها فيتوقف الفلاحين المصريين عن زراعة القمح إلا لحاجتهم الشخصية أو أن يقوموا برفع دعاوي على الحكومة بحريتهم في بيع قموحهم في الداخل والخارج وتزداد الحاجة إلى مزيد من المستورد الردئ لتحقيق الرعاية الكاملة للشعب..!

أين المتحدثون باسم الفلاحين في مؤتمرات التأييد الكاذبة للانقلاب الفاشي؟!

وما قيمة حلف اليمين (على رعاية مصالح الشعب رعاية كاملة)؟

إنها تمثيلية الانقلاب العبثية.

المدونة لا تعبر عن موقف أو رأي الجزيرة مباشر وإنما تعبر عن رأي كاتبها