عن مأساة العيش في مجتمعاتنا البخيلة بالمشاعر

لا يقتصرُ هذا الجفاف في مجتمعاتنا على الوالدين تجاه الأبناء فحسب بل يتعداه الى الإخوة فيما بينهم وخصوصا ان كان هؤلاءِ الإخوة من جنسين مختلفين.

ﻋﻦ ﺃبي ﻫُﺮَﻳْﺮَﺓَ ﺭَﺿِﻲ الله عنه  ﻗَﺎﻝَ : ﻗَﺒَّﻞَ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ ﺍﻟﻠَّﻬﻢ ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﺍﻟْﺤَﺴَﻦَ ﺑْﻦَ ﻋَﻠِﻲٍّ ﻭَﻋِﻨْﺪَﻩُ ﺍﻷﻗْﺮَﻉُ ﺑْﻦُ ﺣَﺎﺑِﺲٍ ﺍﻟﺘَّﻤِﻴﻤِﻲُّ ﺟَﺎﻟِﺴًﺎ ﻓَﻘَﺎﻝَ: ﺍﻷَﻗْﺮَﻉُ ﺇِﻥَّ ﻟِﻲ ﻋَﺸَﺮَﺓً ﻣِﻦَ ﺍﻟْﻮَﻟَﺪِ ﻣَﺎ ﻗَﺒَّﻠْﺖُ ﻣِﻨْﻬُﻢْ ﺃَﺣَﺪًﺍ ﻓَﻨَﻈَﺮَ ﺇِﻟَﻴْﻪِ ﺭَﺳُﻮﻝُ ﺍﻟﻠَّﻪِ ﺻَﻠَّﻰ الله ﻋَﻠَﻴْﻪِ ﻭَﺳَﻠَّﻢَ ﺛُﻢَّ ﻗَﺎﻝَ: من ﻻ ﻳَﺮْﺣَﻢُ ﻻ ﻳُﺮْﺣَﻢُ .

ﻭﻓﻲ ﺭﻭﺍﻳﺔِ ﺍﻟﻤﺴﺘﺪﺭﻙِ ﻋﻦ ﻋﺎﺋﺸﺔَ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ: ‏(ﺃﺭﺃﻳﺖَ ﺇﻥ ﻛﺎﻥَ ﺍﻟﻠﻪ ﻧﺰﻉَ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ َﻣﻦ ﻗﻠﺒِﻚ ﻓﻤﺎ ﺫﻧﺒﻲ؟ ‏) هكذا هي حقيقةُ معظمِنا؛ بُخل شديد واجحافٌ بالمشاعر والتعبير عن الحب نعيشه وكأنّ البوحَ صار عندنا عيب فتجدنا لا نفصحُ عن حبّنا لأحبتنا ولا نعبر بأي طريقةٍ لفظيةٍ أو جسديةٍ عنه ابتداء منَ العوائلِ ومروراً بالأصدقاء ِوغيرهم ممن نحب فالعوائلُ عندنا لا تعلم بأنّ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺑﺤﺎﺟﺔٍ ﺇﻟﻰ ﺣﻨﺎﻥِ ﺃﻣّﻪ ﻭﺃﺑﻴﻪِ  ﺃﺷﺪ ﻣﻦ ﺣﺎﺟﺘﻪ ﺇﻟﻰ ﺣﻠﻴﺐ ﺃﻣﻪ نفسه وقد أثبتتِ الدراساتُ أن ﺍﻟﺤَﻀﻦَ ﻳؤﺛﺮ ﺃﻳﻀﺎ ﻋﻠﻰ ﺃﻋﺼﺎﺏِ ﻭﻧﻔﺴﻴﺔِ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻭﻧﺸﺎﻃﻪ ﺍﻟﻌﻘﻠﻲ، ﻭﻳﺴﺎﻋﺪُ ﺍﻟﺘﻮﺍﺻﻞ ﺍﻟﺠﺴﺪﻱ معهُ ﻓﻲ ﺗﻌﺰﻳﺰِ ﺷﻌﻮﺭﻩِ ﺑﺎﻻﻧﺘﻤﺎﺀ ﻭﺗﻨﺸﻴﻂِ ﻗﺪﺭﺗﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻻﺑﺘﻜﺎﺭ و ﺃﺛﺒﺘﺖ الدراسات أيضا ﺃﻥ ﺍﻟﺤَﻀﻦ ﻳﺰﻳﺪ ﻣﻦ ﻣﻨﺎﻋﺔ ذلك ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻭﺗﺴﺎﻋﺪ ملاطفته ﻭﻓﻘﺎ ﻟﺘﻘﺮﻳﺮ ﻧﺸﺮﺗﻪ ﻣﺠﻠﺔ “ﺇﻟﺘﺮﻥ” ﺍﻷﻟﻤﺎﻧﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﺗﻬﺪﺋﺔ أعصابه ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻡ ﻃﻮﻳﻞ، ﺇﺫ ﺃﻥ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺗﻌﻄﻲ ﺇﺷﺎﺭﺓ ﻟﻠﻤﺦ ﺑﺎﻻﺳﺘﺮﺧﺎﺀ.

هذا وبعد ان يبلغَ ذلك الطفل سن الرشد في مجتمعاتنا فمنَ النادرِ أن يحظى كما في الطفولة من أبويه بقبلةٍ او احتضان أو حتى تربيتةٍ على الكتف وذلك بالرغم مما لهذه الحركاتِ و التواصل الجسدي من أهمية عظيمة على اتزان المراهقين الانفعالي وصحتهم الجسدية والنفسية وكأن القُبل والعناق حكر على الأطفال فقط وذلك أي تقبيل الكبار من الأولاد هو ماكان يفعلهُ النبيّ صلّى الله عليه وسلم أيضاً مع بناته فعن ﻋﺎﺋﺸﺔَ ﺭﺿﻲ ﺍﻟﻠﻪ ﻋﻨﻬﺎ ﻗﺎﻟﺖ : ‏( ﻣَﺎ ﺭَﺃَﻳْﺖُ ﺃَﺣَﺪًﺍ ﻛَﺎﻥَ ﺃَﺷْﺒَﻪَ ﺳَﻤْﺘًﺎ ﻭَﻫَﺪْﻳًﺎ ﻭَﺩَﻟًّﺎ ﻣِﻦْ ﻓَﺎﻃِﻤَﺔَ ﻛَﺮَّﻡَ ﺍﻟﻠَّﻪُ ﻭَﺟْﻬَﻬَﺎ ﻛَﺎﻧَﺖْ ﺇِﺫَﺍ ﺩَﺧَﻠَﺖْ ﻋَﻠَﻴْﻪ (أي النبي صلى الله عليه وسلم )ِ ﻗَﺎﻡَ ﺇِﻟَﻴْﻬَﺎ ﺄَﺧَﺬَ ِيدﻫَﺎ، ﻭَﻗَﺒَّﻠَﻬَﺎ،  ﻭَﺃَﺟْﻠَﺴَﻬَﺎ ﻓِﻲ ﻣَﺠْﻠِﺴِﻪِ، ﻭَﻛَﺎﻥَ ﺇِﺫَﺍ ﺩَﺧَﻞَ ﻋَﻠَﻴْﻬَﺎ ﻗَﺎﻣَﺖْ ﺇِﻟَﻴْﻪِ، ﻓَﺄَﺧَﺬَﺕْ ﺑِﻴَﺪِﻩِ ﻓَﻘَﺒَّﻠَﺘْﻪُ، ﻭَﺃَﺟْﻠَﺴَﺘْﻪُ ﻓِﻲ ﻣَﺠْﻠِﺴِﻬَﺎ ‏) ﺭﻭﺍﻩ ﺃﺑﻮ ﺩﺍﻭﺩ

ولا يقتصرُ هذا الجفاف في مجتمعاتنا على الوالدين تجاه الأبناء فحسب بل يتعداه الى الإخوة فيما بينهم وخصوصا إن كان هؤلاءِ الإخوة من جنسين مختلفين وليس من جنس واحد فأنا أعرفُ اشخاصا ما قبّلوا أخواتهم “الإناث”  في حياتهم حتى وإن عادوا أو عدن  من سفر  وكأنى بهم يرون ذلك الأمر عيبا أو حراما .

حتى الأصدقاء نبخل عليهم نحن بعواطفنا وأخصّ هنا الرجال منّا بينما للأمانة حال الإناث أفضل فالسيدات في مجتمعاتنا حتى وإن لم تمرّ فترة طويلة على آخر لقاءٍ بينهن تجدهن يتعانقن ويتبادلن القبل وذلك ربما سببه إدراك النساء بأنهن أكثر حاجة منّا للعواطف والمشاعر وتبادلها .

ولو قارنا شعوبنا بالشعوب الاخرى من هذهِ الناحيةِ لوجدنا حال تلك الشعوب أفضلَ بكثيرٍ منا فهم لا يستحون أبداً من البوح وإبداء مشاعرهم والتعبير بكل قوة عنها والاحتضان والقبل أمر لابد منه عندهم سواء بالنسبة لأفراد العائلة أو على مستوى الأصدقاء أو الأقارب.

وأود أن أهمس هنا في آذان العازبين من شبابنا وأخبرهم بأن المتزوجين افضل حالاً منهم من حيث الاستقرار الانفعالي العاطفي والرزانة واتخاذ القرارات وذلك سببه والفضل فيه يعود الى أن نقص الحنان الذي يفتقر اليه العازب يجده المتزوج مع شريكه وذلك من أٰهم الأسباب التي يجب ان تدعونا الى المسارعة في الزواج للحصول على الاستقرار المنشود على جميع الأصعدة العاطفية منها والانفعالية والاجتماعية .

وكل ما ذكر من عواطف وبوح بها وطرق التعبير عنها يندرج تحت مسمى الرّحمة ومن لايرحم  ما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم لن يُرحم والراحمون يرحمهم الرحمن  والشعوب التي ضربناها مثالاً وبالرغم من كونها ليست مسلمة فهي رحيمة بعوائلها وأصدقائها أولا ثم شعوبها إن تولت أمر تلك الشعوب بينما القسوة التي عندنا تنتقل من الإطارات الضيقة الى إطارات أوسع وأحيانا العكس فأحيانا نحن نقسو على انفسنا حين لا نجد من نقسو عليه.

المدونة لا تعبر عن موقف أو رأي الجزيرة مباشر وإنما تعبر عن رأي كاتبها



المزيد من المدونات
الأكثر قراءة