مدونات

د. ديمة طهبوب تكتب: التعهير والتحرير والتعذيب بالجنس

وأصبح الجنس و ما يُعرف بالهوية الجنسية من أكثر القضايا أهمية في العالم، و تحول موضوع الجنس إلى هوس كما أراد له فرويد الذي عرّف الإنسان بكائن جنسي يتعامل مع الآخرين بناء على رغباته. يتبع

سواء أكان حقيقة أم خيالا قيام زعامات الحركة الصهيونية بكتابة ما يُعرف ببروتوكلات حكماء صهيون و التي تمثل خطة الصهيونية في حكم العالم و السيطرة على جميع أشكال القوة السياسية و الاقتصادية و الإعلامية و الاجتماعية، و هو الكتاب الذي أثير حول مصداقيته لغط كبير، الا اننا نعايش دون الحاجة إلى وثائق مكتوبة للتغلغل الاخطبوطي لللوبي الصهيوني شرقا و غربا، و ترجمة الكثير من البنود التي أوردتها البروتوكلات بغض النظر من كتبها و في أي فترة و كيف انتشرت، و أن نظن أن الصهيونية وصلت إلى سدة الحكم العالمي دون خطة لا تخرها المية كما في التعبير المصري الدارج هو إمعان في التغابي و حسن نوايا غير محمود العاقبة.

إن كثيرا من البروتوكلات تدور حول الإسقاط الديني و الأخلاقي للأمم لكي يسهل السيطرة عليها بحيث لا يحول حائل روحي أو مادي دون رضوخها لكل ما تمليه القوى الصهيونية و أذرعها و حلفاؤها و ممثلوها، و لقد استخدمت الجنس كأداة أساسية في تعهير العالم و الدول العربية و الإسلامية تحديدا، و جعلت من المرأة وسيلة لتحقيق هذه الغاية إدراكا لأثرها في المجتمع، فحرصت على إخراج المرأة من بيتها و أن تسلبها دورها البيولوجي و الاجتماعي الممثل بالأمومة تحت شعار تمكين المرأة و تفعيل دورها في المجتمع و زيادة مساهمتها في الدخل القومي و لو كانت تعمل في الدعارة، و أن تصبح النظرة الى الأم و ربة البيت نظرة دونية محتقرة تنفر منها المرأة.

و يقول سيد قطب في كتابه أمريكا التي رأيت أن المرأة تعامل كسلعة تخضع للعرض و الطلب، و قد وضع الأمريكان مقاييس للجمال أصبحت فيما بعد مقاييسا عالمية، فالمرأة الجذابة هي صاحبة العيون اللعوبة و الشفاه المتعطشة و الصدر الممتلئ و الخلفية المستديرة و الأفخاذ المجسمة و الأرجل الناعمة، أما الرجل فكلما كان واسع الصدر مفتول العضلات سترتمي النساء تحت قدميه.

لقد جاء الإسلام دينا وسطا جعل الجنس حاجة من حاجات الإنسان الاساسية، و لم يجعله خطيئة أو عارا في نطاقه الشرعي، و لم يشجع على الرهبنة، و لكنه لم يجعله محور الحياة و مدار الاهتمام

وأصبح الجنس و ما يُعرف بالهوية الجنسية من أكثر القضايا أهمية في العالم، و تحول موضوع الجنس إلى هوس كما أراد له فرويد الذي عرّف الانسان ككائن جنسي يتعامل مع الآخرين بناء على رغباته، و لم يعد هناك قدسية للعلاقات حتى في نطاق الأسرة، و أصبحت علاقة الأمهات بالأبناء محكومة بعقدة جنسية تُعرف بعقدة أوديب Oedipus Complex و مثلها بين الأباء و بناتهم و تعرف بعقدة إلكترا.

ومع ظهور الحركة النسوية الراديكالية التي ناصبت الرجل العداء ظهر الشذوذ بين النساء بهدف الاستغناء عن سلطة الذكور، و تم شرعنة هذا الشذوذ و إعطاؤه حقوقا قانونية، و تم العمل على قبوله اجتماعيا بدمج الشاذين في المجتمع، و وصف أفعالهم في حدود الحرية الشخصية، كما  أعلنت جمعية الأمراض النفسية الأمريكية أن العلاقة والرغبة في نفس الجنس ليست مرضا يستوجب العلاج، وأوصت بالتوقف عن استخدام كلمة الشذوذ السلبية و استبدالها بالمثليّة، و صارت المجتمعات الغربية تجرم كل من يبدي أي امتعاض أو تحيز ضد الشاذين، و كانت آخر الحلقات ما فعلته المؤسسة المسؤولة عن مسابقة ملكة جمال أمريكا بنزع اللقب من ملكة جمال كاليفورنيا كاري بريجان التي تجرأت و عارضت زواج الشاذين علنا.

والمشكلة أن هذا الشذوذ لم يتوقف محليا في الدول التي ظهر فيها، بل انتشر عالميا و حرص الشواذ و من يدعمونهم على إيصال صوتهم و تأثيرهم و المطالبة بحقوق الشذوذ فوق كل الاعتبارات و الحدود و أسسوا منظمة دولية للشواذ عام1978 و التي تعرف اختصارا ب ILGA، و التي حصلت اعتراف الأمم المتحدة بها بل و أخذتها تحت جناحها كمنظمة أهلية غير حكومية NGO عام 1993، و طالبت باعتبار عام 1999السنة العالمية للشاذين و المتحولين جنسيا، و قد مكنتها هذه التغطية و الرعاية الأممية من الانتشار و انشاء هيئات و مؤسسات تابعة لها و التسلل إلى جميع مؤتمرات واتفاقيات الأمم المتحدة، و تهديد الرافضين و الممتنعين بإخضاعهم كرها بالمحاكم الدولية ومحاكم حقوق الإنسان.

وقد حرصت هذه المنظمة على إيجاد ممثلين لها في الدول العربية والإسلامية في المجالات كلها حتى يتم التغيير من داخل المجتمعات نفسها بأيدي أبنائها دون مقاومة أو تخوين أو خوف من الغريب، فقدمت البعثات للعرب، وكان من المبتعثين شيوخ دين و أساتذة لغة و تاريخ واجتماع، وقد افتتن هؤلاء بالغرب وحياته وعادوا لدولهم بنظريات تحرير المرأة و الاختلاط و نزع الحجاب ورفض السلطة الأبوية وعلمنة المجتمع وحقوق الانسان  وهي لائحة فضفاضة ينضوي تحتها كل شيء و أي شيء، و قد بدأ هؤلاء يهاجمون الدين والقيم و ينسبون لها تردي العالم العربي و مشاكله الأخلاقية وبالذات الجنسية التي لا يُسمح بالكلام عنها بالرغم من تفشيها، و قد هاجم سلامة موسى، أحد المفكرين المصريين، المجتمعات العربية التي تمنع الاختلاط و تتسبب بانتشار الانحرافات بين شبابها الذين لا يستطيعون حتى رؤية النساء فيلجأون إلى الخيال والممارسات السرية التي تسبب لهم الأمراض العقلية والجسدية، و قدم لهم حلا يتمثل بتعليم الرقص في المدارس، ونشره في المجتمع ليستطيع الشباب والفتيات الالتقاء في نشاط ثقافي راقٍ فتزول الرغبة الجنونية وما يعقبها من أوهام وأمراض، والسؤال الوجيه هنا: لماذا لم تتحقق هذه البيئة الصحية والأخلاقية في الغرب الذي ينتشر فيه الرقص في كل المجالات حتى أصبح فنا يُدرّس وتعطى عليه الشهادات الأكاديمية و الجوائز، ولكن يبدو أن الأستاذ موسى لم يحضر فيلم الرقص القذر Dirty Dancing و الذي يقدم الرقص بحركات جنسية تفوق العلاقة بين الزوجين.

يذكر أن الجنود الأمريكان في حرب الخليج الأولى كانوا يقضون ساعات في مشاهدة الأفلام الإباحية حتى تضعهم في المزاج المناسب لإسقاط القنابل على العراقيين، وكانت التدريبات تصور الشعب كنساء يتلهفن لممارسة الجنس مع الجنود، و أن بلوغ مرحلة النشوة و الشبق لا يتحقق إلا بإسقاط القنابل

لقد أخذت المجتمعات الغربية على عاتقها ما يُعرف بعبء الرجل الأبيض White Man Burdenو تعليم الجاهل وتطوير دول العالم الثالث، والاحتلال بحجة التحرير، و فرض الدكتاتورية كمرحلة لا مناص منها لتحقيق الديمقراطية، واتهام من لا يدخل في بيت الطاعة بالتخلف والأصولية والرجعية وحتى الإرهاب، و ينقل الدكتور جوزيف مسعد، استاذ الأدب العربي في جامعة كولمبيا، في كتابه اشتهاء العرب Desiring Arabsعن الصحفي سيمون هرش أن المحافظين في الإدارة الأمريكية تنبهوا لحساسية العرب للجنس والعِرض، وهذا يفسر ما جرى في سجن أبو غريب من فظائع، و كانت المؤامرة تهدف الى إهانة كرامة السجناء باستخدام الشتائم الجنسية المقذعة و تصويرهم في أوضاع جنسية و تهديدهم بالمحارم و بنشر صورهم إذا لم يتعاونوا معهم في التجسس وجمع المعلومات عن الشعب و المقاومة، و يضيف الكاتب أن الجنس و العنف يشكلان عنصرا أساسيا في تدريب الجيوش الأمريكية، ويذكر أن الجنود الأمريكان في حرب الخليج الأولى كانوا يقضون ساعات في مشاهدة الأفلام الإباحية حتى تضعهم في المزاج المناسب لإسقاط القنابل على العراقيين، وكانت التدريبات تصور الشعب كنساء يتلهفن لممارسة الجنس مع الجنود، و أن بلوغ مرحلة النشوة و الشبق لا يتحقق إلا بإسقاط القنابل، وينقل كذلك ما قاله الرئيس كينيدي من أن ستة من سبعة جنود لا يصلحون للخدمة العسكرية بسبب الانحدار الأخلاقي الذي يعيشونه، و هو مأ اكده حديثا المخرج الأمريكي مايكل مور في فيلمه فهرنهايت 9-11 من أن المجندين الجدد هم من العاطلين عن العمل و أصحاب السوابق و المدمنين الذين تعدهم السلطات بالمال و المستقبل الواعد للانضمام للجيش أو شركات الحماية.

لقد جاء الإسلام دينا وسطا جعل الجنس حاجة من حاجات الإنسان الأساسية، و لم يجعله خطيئة أو عارا في نطاقه الشرعي، و لم يشجع على الرهبنة، و لكنه لم يجعله محور الحياة و مدار الاهتمام، و لقد سئل الرسول صلى الله عليه و سلم بالتفصيل عن أمور العلاقات الزوجية، و هي الإطار الوحيد لممارسة الجنس، فأجاب السائلين و علمهم كما أجابت أمهات المؤمنين النساء، ورفع المصطفى مستوى الخطاب والتعامل الزوجي لمعالجة المجتمع القبلي الغليظ الذي كان يعتبر المرأة من سقط المتاع، و يمارس معها أفظع أنواع النكاح بدخول الرجال جماعة على إمرأة واحدة، وهو ما يعرف بنكاح الرهط، و نكاح المحارم والاستبضاع وغيرها، فجاء الإسلام لينظم هذه الحياة التي جعلها الله مودة ورحمة و سكنا، فاهتم بنوعية العلاقة و حرص على رضى الطرفين و قضاء الحاجة و الاستمتاع الحلال و تحقيق الأجر،  فورد في الأحاديث” لا يقعن أحدكم على امرأته كما تقع البهيمة، وليكن بينهما رسول، قيل: ما الرسول يا رسول الله؟ قال: القبلة والكلام” وقال أيضا ” ثلاثة من العجز وذكر منها أن يقارب الرجل زوجته فيصيبها قبل أن يحدثها ويؤانسها، ويقضي حاجته منها قبل أن تقضي حاجته منه”، أما موطن الأجر فقال فيه “و في بضع أحدكم صدقة، قالوا: يا رسول الله أيأتي أحدنا شهوته ويكون له فيها أجر؟ قال: أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وزر؟! فكذلك إذا وضعها في حلال كان له أجر” و عالج كذلك ما قد يعرض للإنسان على مستوى التخيل و الشهوة العارضة و حوادث النظر فكان ينصح الرجل: أنه إذا رأى إمرأة واشتهاها أو وقعت في قلبه ؟ فليذهب إلي زوجته وليواقعها فإن عندها مثل ما عندها”.

 فالإسلام إذن يتناول هذه الحاجة كغيرها من الحاجات التي يجب العلم بها وتطبيقها لتستقيم الحياة ويحصن الفرد والمجتمع من الوقوع في الرذيلة ويتفرغ لعمارة الأرض، و بمقابل هذا العلم هناك حرص على تربية المسلم على خلق الحياء الذي جُعل شعبة من الإيمان، وتناول القرآن العلاقة الزوجية بالتورية والكناية التشبيه بما يقتضيه الحال من الخصوصية والستر والبعد عن الأعين والألسن فقال تعالى “هن لباس لكم و أنتم لباس لهن” ، “و قد أفضى بعضكم الى بعض” “نساؤكم حرث لكم فاتوا حرثكم انى شئتم”، و في قصة يوسف عليه السلام التي تعرض لتحرش امرأة العزيز به أجمل القرآن في وصف ما مرت به امرأة العزيز من المشاعر و الأفكار ثم التخطيط و التجهيز و الزينة و الترتيب و المراودة و الفترة الزمنية لكل ذلك فقال تعالى :”وراودته التي هو في بيتها عن نفسه و غلقت الأبواب و قالت هيت لك” فالمقصود من القصة العبرة من الحدث لا معرفة كيفيته.

لقد جاء الإسلام دين فطرة، فكما بدأت الخليقة بآدم الذكر و حواء الأنثى كان لا بد أن تستمر بهما و ليس بأي شكل آخر، هذه الفطرة السليمة هي نفسها التي جعلت أحد الأعراب يقول” لولا ذكر فاحشة قوم لوط في القرآن لما ظننت أن الفحل يقع على الفحل”.

هي دلائل واضحة إذن لبروتوكلات و سياسات لم تعد حبرا على ورق بل أصبحت خططا و مؤسسات و اتفاقيات و جامعات وكتبا واعلاما و كلها اجتمعت لتخرجنا عن الفطرة قبل اعتبارات الدين و الأخلاق.

قال طاغور” إن حضارة دأبها أن تتمرد على القوانين التي سنها الاله لا تستطيع أن تنتهي إلا إلى كارثة” فهل نُساق الى حتفنا بأيدينا و أيديهم؟؟

د. ديمة طارق طهبوب
كاتبة وناشطة إعلامية أردنية

المدونة لا تعبر عن موقف أو رأي الجزيرة مباشر وإنما تعبر عن رأي كاتبها


المزيد من المدونات
الأكثر قراءة