سفيان البراق

سفيان البراق

طالب ومدون مغربي


الجديد من الكاتب

تُطردني لعنةُ نظرته، هو الوهمُ ولا شك، وقفتُ، لا أدري أين وقفت، ازدادت حدةُ الوهنِ والدوار، وشعرتُ برغبةٍ في الصعود إلى الأعلى، إلى السماء.