قال عضو مجلس شورى جماعة الإخوان المسلمين في تركيا الشيخ عصام تليمة في الجزء الأول من الحوار:

من ينكرما أقول لم يقرأ يقينا كتب الإخوان ومنهج حسن البنا

جماعة الإخوان اختطفت فكريا لصالح التيار الفكري الوهابي المتشدد وأقصد بالاختطاف الخوف الزائد والحرص على الجماعة

آداء قيادات الإخوان لا يتناسب مع إسقاط الانقلاب ومدة انتخابهم انتهت واللائحة تقتضى أنهم لا يجدد لهم

أزمة الإخوان أنها ترزق بمخلصين وأمناء ولكن في مستوى الإدارة ليسوا بأقوياء

الإخوان ملكية عامة ورصدت 40 موقفا نقديا منشورا ومعلنا في عهد حسن البنا

مضى أكثر من شهر علي مبادرة د يوسف القرضاوي والتي  جاءت لإنقاذ جماعة الإخوان المسلمين من الانقسام الداخلي  وأعلنت الجماعة عن مشروع  كتابة اللائحة الجديدة فكان لموقع "الجزيرة مباشر" هذا الحوار مع عضو مجلس شورى جماعة الإخوان في تركيا الشيخ عصام تليمة أحد أبرز منتقدي قيادة الجماعة ليضع النقاط فوق الحروف

وإليكم نص الجزء الأول من الحوار

* لماذا يعتبر البعض ما تكتبه من نقد خروجا على أعراف جماعة الإخوان المسلمين وتجاوزا في حق قيادات الجماعة؟

**ما أقوله يعبر عن السرب الحقيقي لجماعة الإخوان المسلمين وما عدا ذلك هو الذى خارج السرب وما أقوم به ينبع من أدبيات الجماعة وثوابتها ومناهجها, ومن ينكر ذلك لم يقرأ يقينا كتب الإخوان ومنهج حسن البنا, ما أقوم به هو استجابة لأمر الله عز وجل في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكروأمر النبي صلى الله عليه وسلم ترشيد لهذه الجماعة,  فمن يحب كيانا ويتربى فيه يحب أن يراه أفضل كيان, وليس مقبولا أن أرى خطأ ثم أصمت فأنا أقوم بالنصيحة السرية والعلنية ولا أقول في العلن إلا ما يستحق العلن ومنهجي هو منهج الجماعة. 

*ما هو الفرق بين النقد في المحن وفي وقت العافية؟

**منذ متى وكان الإخوان في عافية, جماعة الإخوان منذ عهد الملك فاروق وهى في محنة وراء محنة وراء محنة, إذا حاولت النقاش قالوا ليس هذا هو الوقت المناسب, فانتظرنا قبل الثورة ثم جاءت الثورة قالوا لنا لا تنقدوا فنحن في ثورة وهكذا بعد الثورة وفى فترة حكم الرئيس مرسي حتى جاءت محنة فض رابعة بهذه الكارثة الكبرى, وأن يقال هذا ليس وقته يعتبر مخالفة نواميس الله في الكون والقرآن الكريم,  في غزوة أحد نزلت الآيات والصحابة مثخنين بالجراح ورغم وجود 70 شهيدا مثل بجثث بعضهم إلا أن القرآن ينزل ليصحح الخلل حتى لا يتكرر- أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (آل عمران 165 ) والصحابة حوكموا وهل هناك محاكمة أشد من أن يوصف الإنسان بأنه يريد الدنيا.

*هل لديك من أدبيات الإخوان ومن مواقف حسن البنا أدلة على النقد علي الملأ؟

**الإمام البنا , في رسالة الأسرة,  نص على كيف ينقد الإخوان بعضهم بعضا, ولكن في إطار الأداء جماعة "الإخوان" ليست ملكية خاصة ولكنها ملكية عامة,  في عهد حسن البنا رصدت 40 موقفا نقديا منشورا ومعلنا, والدكتور عبد العزيز كامل كتب سنة 48 حوالى 45 مقالا ينتقد فيها التربية في جماعة الإخوان المسلمين وكان مسؤول التربية في الجماعة.

*كتبت "أزمة الإخوان في قياداتها" وإفراد الإخوان من أختار هذه القيادة فلماذا تلقى دائما اللوم على القيادة وحدها؟

**أنا ألقى باللوم أيضا على الصف الذى إذا رأى خطأ في قيادته أغمض عينيه, فالإخوان انتخبوا قيادات لإدارة التنظيم ولكن هذه القيادات تدير ثورة وحراكا وإسقاط انقلاب وأداء هذه القيادات لا يتناسب مع إسقاط الانقلاب, أين رؤية هذه القيادات لإسقاط الانقلاب وأنا أعبر في نقدى عن هذا الصف و صفوف الإخوان تقول الأن كفى لهؤلاء القيادات , على هؤلاء القيادات أن يتحولوا لخبراء" وأن تأتى دماء جديدة,  حتى مدة انتخاب هذه القيادة انتهت واللائحة تقتضى ألا يجدد لهم.  

*قلت لقيادة الإخوان "كونوا كمهدي عاكف ومأمون الهضيبي "لماذا اختلفت مواقف القيادة الحالية للإخوان عن هؤلاء؟

**عاكف ومأمون الهضيبي كانا قويين وأزمة الإخوان أنها ترزق بمخلصين وأمناء ولكنهم في مستوى الإدارة ليسوا بأقوياء, القوة التي يتحمل الاستاذ مأمون مسؤولية القرار ويرسل - وأنا شاهد على هذه الحادثة- يرسل الدكتور محمد عمارة للدكتور يوسف القرضاوي ليتنازل له عن منصب المرشد ولما رفض عرض المنصب على الدكتور محمد عمارة.  

*تردد كثيرا عبارة "الجماعة مختطفة" فهل تختطف القيادة أفرادا يعتبرهم كثيرون الأكثر ثقافة في المجتمع المصري؟

**هناك اختطاف فكرى ففكر حسن البنا الذى فيه الشفافية والوضوح والتجديد ليس موجودا الآن, جماعة الإخوان اختطفت فكريا لصالح التيار الفكري الوهابي المتشدد, ومن حيث الإدارة اختطفت لصالح جيل معين, أين الشباب كنا نقول إن الشباب في مكتب الإرشاد عصام العريان وعبد المنعم أبو الفتوح 55سنة و60 سنة, وأقصد بالاختطاف الخوف الزائد والحرص على الجماعة كالأم التي تحتضن ابنها وتجعله لا ينزل للشارع مخافة الطريق.   

*لدى الإخوان ما يعرف بركن الثقة في القيادة ألا يقدح كل ما تقوله في ثقة الإخوان بقيادتهم؟

**النقد يزيد الثقة في الجماعة, أحد الناس سأل حسن البنا مشككا في زمته المالية, فرد البنا في أحدى المجلات كان النبي ينفق من مال خديجة وأنا لدى أخوان يقرضاني، هذا الشخص زادت ثقته في البنا, وكل عام كان البنا يكتب مقالا -كشف حساب مالنا وما علينا- إذا أردت أن تحصل على ثقة الناس كقيادة  عليك بالمشاركة في صنع القرار والشفافية في اتخاذ القرار.

*يقول البعض إنك تهاجم قيادة الإخوان ولم تقدم مبادرة كالقرضاوي ولم تقدم أية رؤية شخصية. ما هو رأيك؟

**هذا كلام غير صحيح, كتبت عشرات المقالات أدافع عن الإخوان, وإذا كان بعضها ينقد الإخوان ليس معنى ذلك أنه خط دائم, وإذا كان خطا دائما فهذا ليس عيبا في, أما من يطالبني بأن أقدم مبادرة فأنا لست قيادة في الإخوان, أنا عضو مجلس شورى في تركيا ودوري رقابي وليس تنفيذي أو تشريعي وأنا أكتب مقالات نقدية منذ أيام الأستاذ عاكف, وكان الرجل كبيرا جدا وكان يتصل بي ويطالبني بوضع رؤية للحل, والكثير لا يعلم أن كثيرا مما أكتبه لا ينشر لأنه يسير في مساراته الطبيعية, فالحياة هكذا هناك من يرى الأخطاء وهناك من يضع الخطط وهناك من ينفذ الخطط.

Summary
قال الشيخ "عصام تليمة" القيادى بجماعة الإخوان بتركيا إن جماعة الإخوان اختطفت لصالح التيار الفكري المتشدد وأداء القيادات لا يتناسب مع الانقلاب ومدة انتخابهم انتهت.. يتبع.
Brightcove Video