عربي ودولي
أرسل الى صديق طباعة Share article
شاهد: بعدما قتل 77 شخصا..سفاح النرويج يحتج على سجنه انفراديا
آخر تحديث : الخميس 12 يناير 2017   13:56 مكة المكرمة

قال المدعي العام في النرويج إن السفاح أندريس برينغ بريفيك يسعى لنشر أيديولوجية متطرفة على غرار النازية، مدافعا عن حبسه انفراديا بعد أن قضت محكمة بأن ظروف حبسه تنتهك حقوقه.

وقال المدعي العام فريدريك سيجيرستيد إن بريفيك، الذي قتل 77 شخصا عام 2011، في أسوأ مذبحة في النرويج وقت السلم، ما زال يؤمن بثورة فاشية يقودها عنصريون يقولون بتفوق البيض.

ودافع المدعي العام عن القيود التي تمنع بريفيك من الاتصال بسجناء آخرين، ولكن يجري تعويضه عن ذلك بثلاث غرف مزودة بصالة للألعاب الرياضية وصحف وجهاز بلاي ستيشن وتلفزيون.

وحث قضاة محكمة الاستئناف الثلاثة على إلغاء حكم أصدرته محكمة أدنى في أوسلو في أبريل / نيسان 2015 يقضي بأن عزل بريفيك عن السجناء الآخرين ينتهك الحظر المفروض على "المعاملة غير الإنسانية والمهينة" بموجب الاتفاقية الأوربية لحقوق الإنسان.

وقال تقييم كتبه طبيب نفسي في ديسمبر كانون الأول 2016 إن بريفيك "أكثر تآمرية" ويريد أن يتواصل في السجن مع يمينيين متطرفين آخرين لتشكيل حزب فاشي مع متطرفين في الخارج لنشر أفكاره.

وأضاف أن بريفيك أكثر اقتناعا بأن أفكاره على صواب وأن الآخرين على خطأ.

ويكتب بريفيك مئات الرسائل وتخضع أي رسالة يعتقد أنه من المحتمل أن تحرض على ارتكاب جرائم لرقابة السلطات.

وقال المدعي العام أثناء جلسة استماع في محكمة مؤقتة بسجن شين حيث يقضي بريفيك عقوبة السجن "هو لا يزال يريد أن يوحي إلى آخرين... لا يزال يؤمن بثورة فاشية."

وفي 22 يوليو تموز 2011 قتل بريفيك ثمانية أشخاص بسيارة ملغومة خارج مكتب رئيس الوزراء في أوسلو ثم قتل 69 آخرين بالرصاص على جزيرة قريبة من العاصمة كثيرون منهم أعمارهم أقل من 20 عاما كانوا في مخيم شبابي لحزب العمال الحاكم في النرويج آنذاك.

الى الأعلى
 المصدر: الجزيرة مباشر + وكالات
  تعليقك على الموضوع:
الاسم:*
البريد الإلكتروني:
عنوان التعليق: *
محتوى التعليق: *
(*) هذه الحقول مطلوبة