نورالدين الخادمي: يمكن للشعب الخروج على الحاكم في تلك الحالة

قال وزير الشؤون الدينية التونسي الأسبق د . نور الدين الخادمي، إن الحركات الإسلامية لم تفشل  ولكنها  متفاوتة في الإنجازات وأدت إلى نتائج وثمار كثيرة في الإطار التربوي والفعل  السياسي والاجتماعي والعمل الخيري.

وأكد أن هناك الآن حربًا على بعض الأطياف السياسية المستندة للمرجعية الإسلامية. 

وتابع الخادمي قائلًا، إن الحركة الإسلامية حركة بشرية تتعامل مع كل زمان ومكان ومرجعيات وهي عنصر رئيسي في الأمة ناضلت وكافحت مع الأطياف الأخرى لمواجهة الاستبداد. 

وأضاف الخادمي أنه في بعض الدول يظل الحاكم هو وعائلته عشرات السنين في الحكم فيما بعض الحكام خرجوا على الأمة وعلى السيادة الوطنية،  وعانى الناس من الظلم والتراجع الحضاري.

وأكد أن علاقة الشعب بالحاكم علاقة تعاقدية والخروج لا يكون على الحاكم الشرعي ولكن الخروج على الحاكم المتغلب بالقوة والتعذيب.