نعنوع: ترخيص "ملهم" التطوعي من "فرنسا" بعد رفض الدول العربية

 فريق ملهم التطوعي تكون من شباب سوريين عام 2012 لمساعدة اللاجئين السوريين بدأ الفريق ب 10 أفراد والآن يضم 150 متطوعا. وقام أعضاء الفريق بتسميته "ملهم " تيمناً باسم الشهيد "ملهم طريفي"، وكان لموقع للجزيرة مباشر لقاء مع أحد مؤسسي الفريق "عاطف نعنوع" الذي أكد أن الشفافية هي سر نجاح فريق ملهم التطوعي والبداية كانت صعبة لأنه لم يكن في سوريا  نظام تطوع أو مجتمع مدني.

ويستطرد "نعنوع" بدأنا نكتب عن الحالات الصعبة على صفحات التواصل الاجتماعي الخاصة بنا وكنا نفاجأ بوجود الكثير ممن يعرضون المساعدة من خارج سوريا،  فقمنا بعمل قسم مساعدة للحالات الإنسانية العاجلة،  بحيث ننشر الحالة على فيسبوك ونكتب أرقام تليفونات للتواصل.

ويؤكد "نعنوع" أن ما ميز الفريق  هو توصيل المتبرع بالحالة مباشرة وتحويل صفحات التواصل الاجتماعي لصفحات للإغاثة. وقمنا بعمل ملف الشفافية على الموقع الخاص بنا، وأي مبلغ يدخل فريق ملهم يتم الإعلان عنه في صفحة الشفافية، والجميع يتابع كل دولار يدخل لنا بشكل دائم. الفريق ساعد أكثر من 4000 حالة منها حالات احتاج بعضها لأكثر من 10 آلاف دولار

ويضيف "نعنوع" نعمل في 4 دول ، الوضع صعب جدا في سويا ، وأقل صعوبة في لبنان والأردن، وأفضل في تركيا بسبب مجانية التعليم والعلاج، وأهم الصعوبات عدم وجود ترخيص لنا في الدول العربية بينما لنا ترخيص في فرنسا والسويد.