ناشط روهينغي: موقف بنغلاديش سيء والروهينغيا غرقى في الأنهار

قال رئيس المركز الروهينغي لحقوق الإنسان في سويسرا "عزيز الأراكاني" لموقع الجزيرة مباشر : حكومة بنغلاديش لم تصرح حتى الآن أنها فتحت حدودها أمام الروهينغيا بشكل رسمي، ولم تقدم طلبا رسميا للدول الغنية بمدها بما يحتاجه اللاجئون، ومن المفروض أن تعلن الأمم المتحدة حالة الطوارئ أو استغاثة للدول الغنية لتمويل الأعمال الإغاثية.

وأشار الأراكاني إلى أن هناك جثثا لم يتم انتشالها من الأنهار، وقال إن اللاجئين الروهينغيا، الذين يزيد عددهم الآن عن 300 ألف لاجئ، يحتاجون ما لا يقل عن 500 مليون دولار بصورة عاجلة للإغاثة.

وأوضح الأركاني أن أطقم الأمم المتحدة في ميانمار ينحصر وجودها في المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التي تعرضت منذ سنوات للضرب والحرق من قبل البوذيين في عملية مدبرة لطردهم، ولم يسمح لهم بالعودة بعد ذلك، ما جعل الساحة مفتوحة للجيش والشرطة وعصابات البوذيين للتنكيل بالمواطنين.

وأشار الأراكاني إلى أنه حتى الصليب الأحمر الذي يعمل في الحروب لا يعمل في أراكان؛ لأن حكومة ميانمار لا تسمح لهم بالعمل وتقول ليست لدينا حرب.

وأضاف الأراكاني أن عشرات الآلاف من سكان قري أركان هربوا بسبب الحرائق وذهبوا للغابات والأدغال، بينما يحاول كثيرون الفرار عبر نهر الناف ليصلوا إلى بنغلاديش عبر منطقة حقول الأرز وسط موسم الأمطار، ما زاد من أعداد الغرقى. 

واتهم الأراكاني حكومة ميانمار بأنها تقوم بفبركة صور من خلال استخباراتها عبر وسائل التواصل الاجتماعي لأحداث في دول أخرى بهدف تشويه صورة الروهينغا، مؤكدا أن المذبحة التي تجري بحق الروهينغيا باتت واضحة للجميع.