ناشط اجتماعي: الشباب رأس مالنا الحقيقي

قال الناشط الاجتماعي عمر عزازي إنه ضمن مجموعة من الشباب تجمعوا في شهر يونيو/حزيران 2016 لعمل شيء جيد، ويهدفون إلى توفير بيئة عمل اجتماعي لكل الشباب من مختلف الجنسيات والأديان. 

واعتبر أن رأس مالهم الشباب، وأن هذا سبب استمرارهم، مشددا على أنهم لا يقبلون السيطرة من قبل أي ممول رغم احتياجهم للتمويل، لأنهم لا يقبلون أي شروط، لأن الكل يتحدث عن فكرته ومشروعه، وتكون "مبادرة إحياء" منصة لهذه المشاريع.

وأضاف عزازي قائلا " كنا نريد عمل شيء تطوعي فكانت المبادرة الشبابية تقوم على زيادة الوعي القيمي والمعرفي والمهارى لدى الشباب، ونؤمن بمشاركة كل الشباب من مختلف الأيديولوجيات دون أن نؤثر على فكرهم ويعمل الجميع معا. أهم ما قمنا به هو مضاعفة أعداد المشاركين معنا خلال الفترة الماضية".

وأشار عزازي إلى أن  أهم الفاعليات التي قاموا بها فاعلية عن مشكلة الغربة والاندماج، وأنهم جمعوا إعلاميين ومتخصصين في علم النفس وعلم الاجتماع وأكاديميين، وخرجوا من الفاعلية بعدد من الحلول المختلفة للمشكلات.

وعن إدارة المبادرة قال عزازي "وأسلوبنا في الإدارة بما يسمى الإدارة السائلة والقرار بعد النقاش وأسلوب العمل والتعلم هو الأسلوب الدائري وليس الهرمي والجميع يعمل معا.  ونعتمد على أنفسنا في نشر فكرتنا كما ننشرها من خلال وسائل التواصل الاجتماعي".