مواقف متباينة للخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط (فيديو)

استقبلت الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط التي أعلنها الرئيس دونالد ترمب، بمواقف دولية وعربية وإقليمية وشعبية متباينة، بين رافض ومؤيد وداع إلى دراسة الخطة بتأن قبل الحكم عليها.
وقال الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط إن القراءة الأولى لخطة ترمب تشير إلى إهدار كبير لحقوق الفلسطينيين المشروعة، واعتبر أن المبادرة الأمريكية للسلام توفر فرصة لإعادة إطلاق الجهود نحو حل تفاوضي قابل للتطبيق.
وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن "خطة ترمب ستكون سببا لتفجير الصراع مع الاحتلال الإسرائيلي، ولن تكون مصدرا للأمن والسلام في المنطقة، وإنها تهدف لتصفية القضية الفلسطينية وتثبيت أركان الدولة اليهودية العنصرية المتطرفة".