ممدوح سلامة: السعودية تستجيب "لترمب" على حساب مصالحها

قال ممدوح سلامة خبير النفط العالمي إن علاقة السعودية حميمة مع الولايات المتحدة وقرار زيادة الإنتاج  ليس في صالح الاقتصاد السعودي ودول أوبك.

وأضاف سلامة أنه بسبب الضغوط الأمريكية الضخمة تلبي السعودية طلبات الولايات المتحدة وبعضها لا تتفق مع مصالح الرياض التي يحتاج اقتصادها لسعر 100 دولار للبرميل.

وأضاف "سلامة"  لموقع الجزيرة مباشر: "السعودية زعيمة أوبك وأحيانا يكون لها سياسة تخالف أوبك، كما حدث في 2014  وخسرت دول الخليج في هذا الوقت 290 مليار دولار، وللسعودية علاقات خاصة مع الولايات المتحدة وكان آخرها الاستجابة لطلب الرئيس ترمب بزيادة الإنتاج حتى لا يخسر حزبه في انتخابات الكونغرس."

ويؤكد "سلامة" أنه في مقدور السعودية أن تتخذ مواقف كما حدث عام 1973 عندما قامت بعمل حظر بيع للنفط ضد الولايات المتحدة دعما للموقف العربي.