مصطفى أبو هنود: بعض المؤسسات الخيرية العربية في أوربا تحرم الفنون

قال مصطفى أبو هنود المخرج والممثل المسرحي لموقع الجزيرة مباشر أن المؤسسات الدعوية الخيرية في أوربا كرست ثقافة التسول بل تنتشر فكرة تحريم الفنون والثقافة المنفتحة.

وأضاف لبرنامج حوار مباشر العمل الفني يختلف من حيث الاشتراطات بين أوربا والوطن العربي، في أوربا نحتاج للتحضير للعمل لأكثر من عام حتى يرى النور وفي البلاد العرب يمكن إنجاز العرض خلال شهرين.

ويرى أبو هنود أن المحتوى في أوربا هو الذي يحدد التمويل فالقضية الفلسطينية من الموضوعات التي لا تجد تمويل بشكل سهل في أوربا، ورغم انتشار السوشيال ميديا لازال للمسرح مريدين ولدينا أكثر من 25 عرض مسرحي في باريس تحتاج الحجز مبكرا قبل العرض لأن الفن جزء من الأجندة الحياتية للمواطن.