ما أهداف حملة الهجوم على الشعراوي؟

اعتبر جعفر الطلحاوي عضو جبهة علماء الأزهر أن الهجوم على الشيخ الشعراوي يستهدف المنهج الذي دافع عنه، وليس شخصه الذي لقي قبولا واسعا في العالم الإسلامي.

وأوضح الطلحاوي في برنامج حوار مباشر الذي يبث على موقع الجزيرة مباشر، أن النظام المصري أعلن أنه يحتاج إلى ثورة على النصوص الدينية، مشيرا إلى أن الهجوم على العلماء الذي يلقون قبولا في العالم الإسلامي مثل الشيخ الشعراوي، والحط من قدرهم يقصد به المنهج الذي يحملونه وهو الإسلام.

وقال الطلحاوي "من قال عن الشيخ الشعراوي إنه متطرف نريد أن نعرف منه ما هو الإسلام المعتدل من وجهة نظره"؟! وتساءل "هل يقبل النظام الحاكم في مصر تناول شخصية كنسية"؟!

وأبدى عضو جبهة علماء الأزهر استغرابه من غياب دور المؤسسات الدينية والرسمية في هذا الصدد، وقال "أين دور الازهر في الدفاع عن الشعراوي؟! وأين المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، والمجلس الأعلى للشؤون الإسلامية في الذود عن العلماء"؟